يوجد لدينــآ في قسـمـ المسأبقــآت مسابقة من أفضـل توبيــكآآت لتصويييت


    لك يالغلا في قلبي غلا مامن منافس غيرك في غلاك ... الكاتبه ::: دانة الدوحه

    شاطر
    avatar
    طبعي تسذا

    المساهمات : 36
    تاريخ التسجيل : 21/10/2009
    الموقع : بيتنااا

    لك يالغلا في قلبي غلا مامن منافس غيرك في غلاك ... الكاتبه ::: دانة الدوحه

    مُساهمة  طبعي تسذا في الأربعاء أكتوبر 21, 2009 9:24 am

    oOo لك يالغلا في قلبي غلا مامن منافس غيرك في غلاك oOo
    بقلم : دانة الدوحه


    اليوم اقدم لكم قصتي الثالثه.. ويمكن اسلوبي بهالقصه بختلف اختلاف كلي عن القصه الي سبقتها .. اكيد تعودتو على اسلوبي القديم .. انا كل مرة اغير من اسلوبي لكن يبقى فيه طابع خاص ومميز لـ اسلوبي بكل قصه .. راح تقرون وياي القصه .. واتمنى تعيشونها بلحظاتها .. اكيد بتحبون شخصيات من القصه وبتكرهون بعض اخر! ..واتمنى اتمنى .. وهاي اتمنى يكون عهد او وثيقه بينا احنا مع بعظنا لما بعض ... كل من يقرا بدايه القصه اتمنى يستمر وياها للنهايه ويعطيني رايه ..
    احب اوريكم بعض الاقتباسات من المواقف .. واحب ابلغكم اني بنزل القصه من اول بارت في شهر خمسه (يعني مب الحين بنزل البدايه ) بس حبيت اقول لكم اني ماتوقفت عند قصتين فقط وانما بااكمل خطي ..
    اقتباسات تحت التعديل
    ما ان اكملت "جلثم" كلمة امي حتى اقتحمت غرفتها وكانت المقتحمه"سعاد "
    سعاد: هييييييييييي يالله قومي
    جلست جلثم بمساعدة كريمة وجلست ترتب شعرها الاسود الناعم بيدها المتوسطة الحجم .. :اوووووه سعادي متى رديتي ؟ .. الحمدلله على السلامة .؟..
    ............
    ضحكت موزة على مااخبرتها به صديقتها:خخخخخ والله هالابله قحيييييييه (بخيله) هههههه
    غلا امسكت بايدي موزة:امشي امشي نروح محل ثاني الحين احنا بنات الثانويه العامة يبونا نلعب بهالالعاب؟ .. امشي بنروح نتسوق
    موزة: صاجة والله حد ايبنا اهني؟ .. بس بيهاوشونا اذا شردنا عن البنات
    .............
    محمد: فديتك ياولد العم
    ناصر وهو يمثل بطريقه ادراميه تمثيل الفتيات: اثتحي حبيبي لاتغازلني
    اخذ محمد المخدات الصغيرة التي توضع على الكنبات ورماها باكمل قوته على ناصر الذي اصطدم بالطاوله اثناء تلافيه بالمخدة: اييييييه يالاثول!
    .................
    هاي مقطتفات من البارت الاول
    ×× الجزء الاول××

    في يوم ربيعي .. يحمل في باقته الوان الربيع الرائعه .. فالسماء لازالت تبرق فيها طيور الربيع تعلن عن عودتها الى ملاجأها وحماها .. تطير وتحلق في تلك السماء الزرقاء .. وبدأت الورود بالانفتاح وبدا اللون الزهري يلعب بها حتى احتل اغلبيه حديقه ذلك المنزل ..بدأت تنسجم الوان تلك الورود مع الوان السماء .. فبددت الوانه .. وخلع النهار لونه الاسود الناجم عن غياب الليل .. واحتلال الشمس لـ الكون بعد منافستها مع الليل .. وفي كل مرة تغلبه بعد بزوغ الفجر .. ويغلبها عند غروبها .. وبعد انحلال الفجر .. اشرقت الشمس .. وقامت جاهدة لتبعث شعاعها المخفي الى جميع انحاء البلاد .. وبعد ان تلونت السماء بالوان ابدع الخالق في تكوينها .. حيث لايستطيع أي فنان عن التعبير بها .. ويعجز عن رسمها كما صورها الخالق ..

    فيــــــــــــــا سبــ ح ــان الله ..

    وبعد مرور الثواني .. والدقائق التي تجر معها الساعات ..



    اشرقت شمس الصباح لتبعث ذلك الشعاع الذهبي الرائع الذي تسلل الى غرفه احد سكان الدوحة عبر مستطيل زجاجي يطل على غرفه ذات الـ اكسسوار الذهبي والـ مطلي نوعا ما باللون الـ بنفسجي .. تمغطت "جلثم" وهي مستلقيه على السرير .. بانتظار "كريمة" التي تعودت على وجودها كل صباح عند مقدمة السرير لتقوم بمساعدتها للدخول الى الحمام ..

    كريمة:كلسم يالله قوم

    حاولت ان اطرد سلطان النوم الذي بدأ يسيطر علي من جديد: كريمة بعد شوي تعالي برقد برقد !

    كريمة: نو كلسم you are very lazy it`s 9 a.m ماما في قول بسورئا

    فتحت عيناي البنيتين ذات الرسم الحاد ..:اوه ساعه 9.. ؟ .. تأخرنا على الموعد يييييييييي بتكفخني امي ..

    ما ان اكملت "جلثم" كلمة امي حتى اقتحمت غرفتها وكانت المقتحمه"سعاد "

    سعاد: هييييييييييي يالله قومي

    جلست بصعوبه بمساعدة كريمة وجلست ارتب شعري الاسود الناعم بيداي المتوسطة الحجم .. :اوووووه سعادي متى رديتي ؟ .. الحمدلله على السلامة .؟..

    دنت سعاد الى اختها الصغيرة وقبلتها برقتها المعتادة: امس ردينا واليوم من فير الله انا هني .. احم (بخجل) الله يسلمج ..

    ابتسمت بوجه اختها ببشاشه: ها يالعروس شخبار العرس؟ والاحم احم المعرس؟!

    انزلت سعاد وجهها بـ خجل وهي تتمتم: حلو وايد حلو .. وبعدين يالله بدلي ونزلي تحت !

    قلت بابتسامة جميله ناعمه وهادئه نوعا ما: يوم برد من الدكتور تقولين لي شصار بفرنسا سامعه؟

    خرجت ضحكات خجوله مسليه من فم سعاد المبتسم:يالله نزلت انا .. بقولج كل شي بس انتي فكينا مسكينه كروم من ساعه تحن عليج قومي وقومي ..(حولت نظراتها الخجوله الى خبيثه) وكفاج رقاد البنات الي وياج بالصف كلهم بالمدرسة ماعدا انتي الي غايبه

    قلت بحسرة:البنات فالرحله ياريت كنت نفسهم ..(واكملت بطريقه مداعبه) كرييييمة جوفي شغلج هههههههههه


    ^^^^^^^^^^^^

    ..:غلووووووي ولعنه ابليس

    التفتت اليها والابتسامة تشق طريقا جميلا على شفتيها المليانات ذات اللون الزهري الطبيعي :اوف شتبغين؟؟؟

    موزة وهي تتفحص وجه صديقتها منذ مرحله الطفوله: هههههههه ويهج قلب احمر من الضحك بسج

    غلا وهي تساسر موزة: جوفي الابله قاعده من مساعه تقاصص البياع ههههه عبالها بسوق الحراج هههههههههههههههههههه

    ضحكت موزة على مااخبرتها به صديقتها:خخخخخ والله هالابله قحيييييييه (بخيله) ههههههههههههههههههههههههه اوه زين تعرفين سوق الحراج بعد؟

    غلا امسكت بايدي موزة:..شعبالج عيل اعجبج انا ..امشي امشي نروح محل ثاني الحين احنا بنات الثانويه العامة يبونا نلعب بهالالعاب؟ .. امشي بنروح نتسوق

    موزة: صاجة والله حد ايبنا اهني؟ .. بس بيهاوشونا اذا شردنا عن البنات

    غلا بدهاء: مابيقدرون بناخذ مجموعه كبيرة من البنات وبنروح نتسوق ويوم بيقولون لنا وينكم بنقول راحو البنات عنا وظلينا ندورهم

    ابتسمت موزة بفخر من عقليه صديقتها:خخخخخخخ بس سمعي مابناخذ البويات ويانا ..

    غلا وهي تبتسم بببراءة: كلش هم الي بييون ويانا

    موزة بدفاشه: مهوووه .. ميووووووس تعالو

    اقبلت الـ "مياسه" والـ"مها" والعديد من الطالبات اللاتي يحببن حديث موزة وغلا كثيراً ..

    مياسه بشؤم: اوفففف ملل جوفي وين يايبينا بين هاليهالو؟ ولا ويه القبسه الي ويانا بسبتها نحشت الولد الي يلحقنا

    اطلقت موزة ضحكة ساخرة: مع ويهج تتمنين الولد يلحقج مع هالشيفه الي ويانا؟؟ قولي الحمدلله انه ناظرج وهذيج ويانا

    غلا بضحكة رائعه وهي ترتب من شكلها : خخخخخ احنا بنروح نتسوق بتيون يا بنات؟ ..ههههههه حرام عليكم الحين الي يقول احنا مطيحين شباب قطر والخليج من جمالنا

    موزة: لا من قال ان احنا جياكر .. والله حلوات شـ زيننا

    احست غلا باحراج فهي البنت الوحيدة بين صديقاتها التي تمتلك بشرة برونزيه فاتحة أي ان بشرتها اغمج من بشرة صديقاتها اللاتي ينافسن بياض الثلج في بياض بشرتهن

    وافق الكثير من الطالبات على اقتراح غلا الذي ناسبهن كثير وريق بالهن الممل


    مها بخوف: وييييييييه غلوي يالعنز لو درت خالتي (ام غلا) ان احنا بنروح عنهم بتكسر راسنا

    غلا: مهوي والعثرة من بيقول لها جان انتي بتعلمين امج وامج بتقول لامي شي ثاني ..

    تحركن بنات الثالث الثانوي قسم الادبي الى محلات مختلفه فالستي سنتر التقت عينا غلا بـ عينا شاب فاخفضتهما خجلاً وفي الوقت نفسه خوفاً من ملاحقته لهم ... دخلن بنات الثالث الثانوي الى محل "برمودا"

    المياسه وهي تقوم بعمل تمثيليه: اااااااااه .. بيغمى علي .. جفتو ذاك المزيون شحلوة؟

    غلا وهي تلطم يديها ببعضهما بحركة حسرة: وايه عليج يابنيتي اجوفج اختربتي؟

    مها وهي تبعث ضحكات خافضه:هههههههههه يالهبلان انتو الثنتين .. مياسوه واللعنه لاتسوين هالحركات بعدين بيلحقنا

    مياسه وهي تقف بعصبيه وتمسك بالقميص وكانها فريسه ستبتلعها حتماً: ماسويت حركات ولا شي .. حرام اسولف وياكم؟ .. رمت القميص بطريقه عشوائيه على طاوله الملابس .. وخرجت من المحل ثائرة ..

    غلا بعتاب: مهوي يعني لازم جي تسوين .. تعرفين مياسوه هاي حركاتها الاستعباطيه .. وبعدين ماسوت شي .. بس تبغي تضكنا واحنا بالمحل..

    مها وهي تنتفض من العصبيه: ماتشوفين الريال يوم جافها ضحكت لحقنا؟ .. ولا تبرينها حركتها مب حلوة يوم ضحكت!

    غلا وهي ثائرة من ابنة خالتها :مهوي هاي مياسوه؟! مب أي حد!

    مها: ادري .. بس مب معناته تسوي هالحركة البايخة لو الريال للحين واقف برع المحل؟

    موزة وهي تحاول تهدئه الوضع: ايه انتو قاعدين بسوق الغنم؟ .. جوفو الناس شلون يجوفونكم مع اصواتكم ..

    غلا وهي تحاول تهدئه اعصابها: بروح اجوف ميوس وراجعه!

    خرجت غلا من المحل وهي تنظر الى المكان باحثه عن المياسه

    التقت عينا غلا بـ عيون سوداء واسعه .. لها لمعان غريب ..ماكر .. خبيث .. لاتعلم غلا سر تلك النظرات .. لكنها اخفضت بصرها ومن ثم اطلقت عيناها العنان للبحث عن المياسه .. رأتها جالسه عند احد الكراسي الموجودة عند السلالم الكهربائيه وهي تلاقي مضايقات شبابيه ذات الحركات الهرجة ..

    وتوجهت اليها

    ^^^^^^^^^^^


    جلس يحاكي نفسه بملل:اوفففففففففففف تعبنا والله متى بنرد قطر؟ .. اشتقت لها .. بس بنشتاق لامريكا واهلها ..(ابتسم بحب) اشتقت لامـي وخواتي وحمود الدب !!!!..

    دخل ناصر الغرفه وهو يعبث في قميصه صارخاً:حمووووووود .. يا حموووووود وينك؟

    تمتمت بملل:شتبببببي ياخي صمختني وصمخت اذن اذني

    ناصر: يالله متجهز الليله الحجز


    قفزت بفرحه: احللللللللف؟ مب قالو للحين مالقو طيارة؟

    ناصر: لا لقو لقو .. بس لمقعدين وانا سجلت اسامينا انا وانت واختارونا ..

    ابتسمت بشكر : فديتك ياولد العم

    ناصر وهو يمثل بطريقه ادراميه تمثيل الفتيات: اثتحي حبيبي لاتغازلني

    اخذ محمد الوسادات الصغيرة التي توضع على الكنبات ورماها باكمل قوته على ناصر الذي اصطدم بالطاوله اثناء تلافيه للوسادة..ناصر: اييييييه يالاثول!

    محمد :تستاهل ..

    ناصر:ههههههههه حمود مااشتقت لاخوك؟

    محمد:والله اشتقت له وايــد بس المشكله الحين بيفرقون من بينا .. قبل مافي فرق .. الحين هو يقولون مـــتن وايــد .. وانا ها جوفوني ضعيف ..

    ناصر يكمل عنه: ومعضل وجسمي حلو .. وعندي غمازة .. وعندي شلخ مأثر على حواجبي .. وعندي شامه ع اليمين بس حمود ع اليسار .. حفظنــــــا هالاسطوانه

    قهقة ضاحكاً وبشدة من طريقه ناصر واتقانه لما اقوله دوما عندما يخبرني شخص ما كيف لاهل البيت ان يفرقوا بيني وبين حمد ..

    محمد: هههههههههههههههههه بال بال ماخذ دروس تقويه ها (دفعه بيده ) يالله ادفع ادفع زين مني محفظك شي

    ناصر قال باشمئزاز وهو يقوم بتمثيل دور جدتهم العجوز: ويه غبرااااا مابغيت تعلم ولــَديـّه الا الشي الشين .. ؟؟؟ واحسرتي على ولديّه اخترب!

    وقفت قائلا: بسك بسك انته لو خلوك تمثل تاخذ جائزة الاوسكار فالدراما والتمثيل

    ناصر :اسكت اسكت لاتتفلسف .. (اخذ جوال محمد ) ياهوووووووووو باتصل بقطر

    اسرع اليه محمد وهو يحاول اخذ الموبايل :لاياخي انا بتصل بكلمهم اول

    ناصر وهو يحاول ابعاد ايادي محمد الـ عريضتين ذات اللون الابيض : اقلب ويهك انا قايل اول ..

    محمد اخذ عنه الموبايل .. :هلااااااا والله بـ حمود اخوي بعد جببببببدي والله

    ابتسم محمد على ترحيب اخته "سارة " :هلافيج يام حمود .. شخبارج؟

    سارة :بخير ياويه الخير .. ايييييه بس لعوزتني اسكت شويه .. (قالت موجه كلامها لي) سمـيّــك صياااااح درجة اولى ذبحني من صباح الله وهاي واحنا نسكت فيه

    محمد وهو يبتسم بعذوبه وبحب للشقي الصغير: فدييته ياربي لاتهاوشينه عطيني اكلمه ..

    سارة وهي تحدث ابنها: حمود .. خالو محمد يبيك

    استمع محمد الى صرخات الطفل وهو يقول:ئالو ئالو .."خالو خالو"

    ابتسم بحب: حبيبي انته .. ها خالو ؟

    محمد الصغير:ئالووووووووووووو(خالووووووو)

    محمد وهو يبتسم بشدة لسماع صوته كم اشتاق اليهم؟ وكم يحببهم .. اه .. كم هي صعبه الدراسه في خارج اراضي من تحب .. واراضي من يكون عليها من تحب . واراضي الوطن .. اه .. : ها خالو؟

    محمد الصغير وكأنه نسي الكلام وكأنه لا يعرف الا كلمة خالو : ئالووووووووو

    محمد اخذ يضحك بشدة:ههههههههههههههههه

    ناصر وهو يسحب الموبايل وقال بصوته الخشن: الوووووووووو

    محمد الصغير ماان سمع صوتاً مختلف بدأ بالبكاء من جديد .. اخذت سارة سماعه الهاتف مستغربة من بكاءة .. هو يعشق خاله وماان يحدثه فاليوم يبدأ بالتحدث عن خاله محمد طوال الاسبوع لحبه له .. مابه ؟ .. لما يبكي ؟ :حمود يالخايس شقايل لولدي؟

    ناصر وهو يضحك:هلا يااخت الخايس شخبارج؟

    سارة بابتسامة ناعمه:بخير وانته شخبارك؟ وشخبار امريكا يقولون متنقعين بالحر؟

    ناصر وهو يقوم بتمثيليه دراميه وكأنها واقفه امامه وتراه: والله ياخوج .. اقصد يابنت العم يقولون الشمس حرقتنا واخوج صار اسود كأنه من زنوج افريقيا

    ماان اكمل ناصر جملته حتى تلقى ضربه بـ مضرب التنس صرخ بألم:ااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااي

    سارة وهي تحس بأن طبله اذنيها اخذت تحلق في السماء كالطيور من قوة صرخته: يمه شصاير ؟ صمختني لعنت الله على ابليس مع هالصوت النشاز

    ناصر وهو يصب جام غضبه على سارة وامسك بطرف ظهره يتحسس مكان الضربه: مالت عليج وعلى اخوج الاثول (اخذ ملعقه حديدية ورماها بشدة على محمد الذي بدأ بفتح الشنطة كي يرتب اغراضه .. صرخ محمد بألم ولكن لم تكن صرخته عاليه كما كانت صرخت ناصر ) ماشالله على صوتج الي يقول بلبل مب جنه صوت غراب

    ضحكت سارة لـ مزحة ناصر: صوتك انته الغراب يالغراب .. وجععععع مب احبال صوتيه عليك

    ناصر بلهجة مصريه:خمسسسسه وخميسااااااااااااااه فعينك ياوليه عاوزة تدبحيني؟

    سارة : زين زين يتخسر اخوي .. عطني اياه

    ناصر: مالت الي يقول ميت بجمالج .. الله يعين اخوي الثور الي ماخذج ..

    سارة وهي تتحدث والاحراج يتصاعد في حديثها:محد ثور الا انت .. يالله باي

    ناصر: يالحسودة اخوج ايل بيدفع مب انتي؟

    سارة وهي تخفي ضحكتها: مابي اخسره .. صح شبغيت؟

    ناصر وكأنما تذكر مايريد قوله:ايه نسيت قولي لـ... (قطع كلامة) وينه ريلج؟

    سارة: بالشغل يعني وين؟

    ناصر: وييه نسيت ان الحين عندكم صبح .. زين سلمي عليه وقولي له يدق لي ..

    محمد وهو ياخذ الموبايل من ناصر: سارو وين مهوي بكلمها!

    سارة : رايحة الستي!

    محمد باستغراب وعصبيه نوعا ما: ويا من ان شاء الله؟؟؟

    سارة: ويا المدرسه!

    محمد والعصبيه تتنقل بـ دمه: وشلون تخلونها تروح ويا المدرسة ولا بعد الستي مب مكان ثاني يعني ماتعرفون انتو؟؟؟

    سارة وهي تحاول تهدئة محمد: هد اعصابك حمود شفيك! ..عادي ويا المدرسة ..

    محمد وبدأ القلق يسيطر عليه: واذا ضاعت؟

    سارة اخذت تضحك بهدوء غير مناسب فـ محمد في توتر وهي تضحك.. هذا الشيء يثير غضب محمد : ههههه شفيك؟ شلون تضيع ويا المدرسة يعني بامان مابيخلونهم يهيتون على كيفهم

    محمد :احين انا قلت نكته عشان تضحكين؟

    سارة بقليل من الحرج: لا مو عن.. بس يعني عصبيتك مالها داعي!

    محمد: زين يالله انا بصكر .. يالله باي ..

    سارة : باي ..


    ناصر :بسم الله لاتموت علينا شفيك معصب؟

    محمد:مهوي ذالفه الستي ويا المدرسة

    ناصر: واذا؟

    محمد بقله صبر وبعصبيه : واذا ؟ .. يمكن تضيع؟ولا بيلاحقونهم الشباب وانته تعرف بعد شلون هم؟!

    ناصر: ماعليك هاي مهوي ماتضيع .. المهم .. اذا اتصل اخوي بقول له ان احنا بنرد اليوم ..

    محمد: على خير ...


    وذهبا ليعدا ويجهزا ملابسهما كي يودعا ارض امريكا بـ سلام .. وليعودوا الى الوطن الحبيب ..


    ^^^^^^^^^^


    كم تمنيت ان اذهب معهم في رحله الى عالم الستي .. دائما مااسمع الفتيات يتحدثن عن هذا المجمع .. وغالبا مايحكن مايجري لهن من امر المعاكسه او امور مضحكة ومحرجة .. ياااه .. اتمنى ان اذهب الي ذلك العالم .. اوه اقصد المجمع .. ياترى هل هو بالحجم الكبير الذي يتحدثن به الفتيات؟ ام انهن يبالغن؟.. اتمنى لو ارى نظرة الاعجاب فـ عيون أي شاب .. اتمنى ان يعاكسوني كما الفتيات .. لـِم انا اختلف عنهن في كل شيء؟؟ .. نعم انا اختلف عن صديقاتي وزميلاتي .. ايا ترى حقا هناك مكان للتزحلج؟ هل هناك فعلا عدة طوابق في ذلك المكان التجاري الكبير .. ياااه كم اتمنى الذهاب اليه .. ولكن متى؟!

    قطع حبل افكاري اصوات عاليه .. كان صوتا امي وابي .. دائما يتجادلا .. لا اعلم لمَ؟؟ .. امي دائماً تخبرنا عن بخل ابي .. وانه لم يقدم لها شيئاً الا في يوم صباحيتها .. نعم ابي بخيييل كما يسميه البعض .. لا ليس البعض بل الجميع .. لم يسمح لي ان اذهب مع الفتيات الى الستي سنتر لانه يجب علينا دفع مبلغ من المال قدرة "20 ريال" لتناول وجبه الغداء والفـطور .. ولكن ابي اخبرني بانه بحاجة الى ال20 ريال وانني لست بملزمة للذهاب الى ذلك المجمع التجاري الكبير .. بالاضافه انه يقول بانه خائف علي ..

    انتبهت من سرحاني عندما سمعت صوت اخوتي يتصايحن .. نهضت بكامل قواي .. وتوجهت الى الباب مسرعه .. رأيت ابي يضربهن هن وامي بالـ "عقال" بالسوط.... وهن يتصايحن بألم .. وهو يرمي عليهم كلمات بذيئه ... اسرعت اليه وتوسلت اليه بـ أن يتوقف عن ضربهن لكنه دفعني بقوة باتجاههن .. واتم : الله يعلنكم .. الله ياخذكم يبتو لي الفقر فقركم الله .. يالهنود يالخايسات ... وخرج من المنزل وهو غاضب ..

    رأيت امي تبكي ومعها اخوتي .. لملمت بشتات نفسي .. واخذت اخوتي الثلاث ومعهم اخي الصغير .. الذي لم يبلغ من العمر السادسة .. جائو جميعهم الى غرفتي نحتمي بها من ظلم ابي .. اه مالعمل؟ .. مالعمل .. ليس لدي شيء .. ابي اه ابي لِم بغضنا الى هذا الحد هل لـ اننا ابناء زوجتك الهنديه؟؟ .. اه امي بسببكِ نحن الان متشتتين ضعيفي الشخصيه ليتكِ لستِ بامي .. ليتكِ لم تكوني هنديه .. ليتكِ تحملين الجواز القطري .. اه .. تمنيت ان اعرف ماهي احوال اخوتي من ابي .. هل يعيشون مانعيشه نحن الان؟؟.. هل يعانون مثلنا؟ هل يعانون من بخل ابي؟ ام نحن فقط من نعاني!!!!

    اغمضت عيناي السوداء .. وتوجهت الى المطبخ كي اساعد في اعداد الغداء كما تعودت في كل يوم مساعدة امي ..

    رأيت امي تمسح دموعها ومن ثم قامت بـ غسل يداها ذات اللون الداكن قليلا .. جلست اتأمل وجهها .. انها تحمل الملامح الهنديه الجميله .. ولكن الدهر .. ومعامله ابي البائسه غيرت من ملامحها جعلتها اكثر شحوبا ..ورسم الدهر بفنه على ملامح امي فـ جعلها اكثر شيباً .. والشيب بدأ يغزو شعيرات امي السوداء .. وبدأن بالبياض ..


    اه اماماه لِم نعيش نحن هكذا لِم لِم لِم؟ هل يعيش احد اسوء من حالنا؟ .. فقراء .. اب بخيل .. بيت قديم جدا من البيوت الشعبيه .. اخوتي لم يلتحقو بمدارس لان ابي لم يود تسجيلهم وقال "كفاج دخلنا وحدة من بناتج للمدرسة وتبين تدخلين هالباقين؟ هاي الي ناقص يالهنديه؟ مادري شلون سحرتيني وتزوجتج فقرتني الله يفقرج "

    امي : نور جلدي بكرو (نور اسرعي فالعمل)


    ^^^^^^^^^^^

    اااه تعبت .. دائما مااسمع هذا الكلام .. اعلم لافائدة من ذهابي الى الدكتور .. فانا عاجزة مشلووووولة مشلوووولة .. هذا قدري ؟. مالذي بيدي ..اه يالهي .. انني اتضور حسرة عندما ارى صديقاتي يتمشين في ساحة المدرسة وانا جالسه على هذا الكرسي الرمادي .. طوال حياتي سأعيش عليه؟ .. وددت ان احرك رجلاي يوم في حياتي لا اريد اكثر فقط اريد يوم واحد فقط! فقط! ..نظرت الى اختي سعاد

    سعاد : وين سرحتي؟

    نظرت اليها .. وابتسمت :لا ولاشي .. اممم زين كملي صعدتو الـ برج؟

    سعاد بوناسه: اييييييه ياجلثوم .. ماتتوقعين شحلات فرنسا وانتي على برج ايفل ياااااي تهبل

    جلثم بابتسامة تحاول تخفي المها .. لوكانت تستطيع المشي لاستطاعت ان تذهب الى برج ايفل .. ولكنني عاجزة : زين كم طابق؟

    سعاد وهي تحاول ان تتذكر: واي نسيت؟ .. والله نسيت بس صج تكسرت ريولنا لين صعدنا للقمه ..

    جلثم:سعاادي امي تنادينا ..

    سعاد:يالله نروح ..

    قادت سعاد كرسيي المتحرك وهي تحكي لي عن مافعلوه في ايام فرنسا .. ولكنني كنت افكر في اشياء كثيرة .. اتخيل نفسي واقفه .. وجالسه .. اتحرك براحة دون مساعدة احد .. اخذت عيناي تدمعان ولكنني حاولت السيطرة على نفسي .. الى متى جلثم وانتي تبكين؟ .. الى متى!!! رن هاتفي الخلوي .. وضغطت باصبعي على الزر الاخضر :الو؟؟

    اتاني صوتها الناعم: هيلووووووووو

    ابتسمت بمضض عندما ذكرت بانهن في الرحله ..ولكنني تمنيت اليهن بقضاء وقت ممتع :هلا ميوس .. شخبارج؟

    المياسه: ايم جود .. هاو اباوت يو؟؟

    نظرت الى رجلاي:بخير ... ها متصله؟

    المياسه: اممممم أي اشتقنا لج .. والله مكانج يبين .. جوفي غلوي ومهوي متخبلين هههههههههههههه والله هبلو بالابله ..

    ابتسمت غلا ومها ابنتا خالة اه .. كم وددت ان تكون لامي شقيقه كي تصبح علاقتي بابنتها كـ غلا ومها تماماً .. احب علاقتهما ببعض .. متعلقتا ببعض الى حد الجنون ..هي ايضا والـ مياسه فجميعهم عائله .. وعائله سعيدة .. احب صديقاتي احبهن ..:ههههههه ليش شسوو؟

    المياسه بصوت هامس: توهم يهاوشونا (بطريقه مضحكة وخائفه بنفس الوقت) خخخخخخ شردنا عنهم يالله ياجلثوم ليش مايتي؟جان بتستانسين والله

    اعدت انظاري الى رجلاي .. كيف لي ان اذهب وانا على كرسي رمادي متحرك .. كيف لي ان احتمل نظرات الشفقه في اعين الناس .. اه ياالهي لن اعترض لن اعترض الحمدلله .. ولكنني اتمنى ان اقف كـ غيري .. اصلي وانا واقفه تعبت الجلوس .. تعبت .. لم لايحس بـ احساسي احد؟ .. اتعرفون ماهو شعوري؟ اتعرفون مامعنى العجز؟ لا لاتعلمون .. انا اعلم .. من منكم يعيش مـأساتي؟ .. اتصدقون انني لم اجرب معنى المشي مرة؟ اتعلمون انني منذ ولادتي مشلوله .. تمنيت ان اعلم مالسبب هل بسبب الحبوب التي كانت تبتلعها امي للخلاص من الجنين؟ .. ام بسبب حبوب منع الحمل التي ابتلعتها بسبب(خاص جدا للنساء والباقي مايخصكم هع) اه .. لا اعلم لااعلم .. اخبرتها بهدوء:كان عندي موعد!

    المياسه: اها .. اقول جليثيم بصكر انزين الابله بتنتبه لجوالي والله بقصابي ..

    ضحكت من اعماق قلبي على تعبيرها .. كم احبب هؤلاء الفتيات .. تعرفت عليهن منذ بدايه هذا العام ..واجمل شي ان مها وغلا ومياسه اهل ..افرح كثيرا عندما يتحدثن عن مغامراتهن الشيقه :اوكيك باااي ..

    اقفلت عنها وجدت امي تخبر سعاد بأن زوجة عمي (ام جاسم) قادمة هي وابنائها(جاسم & خليفه) .. زجرت على كريمة واخذتني الى غرفتي قمت بتبديل ملابسي بمساعدة سعاد وكريمة .. ارتديت تنورة حمراء مع قميص خطت عليه اطراف القلم باللون الاحمر الفاتح وامتزج بنعومة باللون الابيض .. على جانب الصدر الايمن رسمت بالخيوط شكل وردة محمدي رائعه .. اخذت اسرح شعري الاسود .. لونه فحمي .. وهذا الذي يميزني عن سعاد .. سعاد ذات بياض متوسط عينين صغيرتين ووجنتي ورديتا اللون ..كما ان شفتيها صغيرتان وجميلتان .. بالنسبه لي سعاد جميله جدا وتفوق جمالي .. انا ليس لدي جمال ؟ .. وان وجد فـ بياضي عادي جدا وعيناي واساعتا ولكن لونهما يقززني لااحب اللون الرمادي .. اه تعيس لونه كـ لون عينا ابي .. وشفتاي كبيرتا الحجم نوعا ما .. لا احبهما.. غطيت رأسي بغطاء اسود يحتوي على نقشات رائعه ذات اللونين الاحمر والـ اسود .. حركت عجلات كرسيي الرمادي متوجهه الى المصعد كي اخرج اليهم .. هم بالاسفل!

    ^^^^^^^^^^^
    avatar
    طبعي تسذا

    المساهمات : 36
    تاريخ التسجيل : 21/10/2009
    الموقع : بيتنااا

    رد: لك يالغلا في قلبي غلا مامن منافس غيرك في غلاك ... الكاتبه ::: دانة الدوحه

    مُساهمة  طبعي تسذا في الأربعاء أكتوبر 21, 2009 9:26 am

    ابتسمت بقوة:ههههههه ايه ابللللللله ..

    مدرسة الرياضيات: ياقلا خلاص بأة اعودي دلوأتي حـ نروح نتغدا ومن بعدها حـ نروح للمدرسة ..

    تحدثت مصححه لها: ابلللله اسمي غلااااااااااااااا مب قلا شنو قلا؟؟..(اكملت بهرج) قلى جبس ولا بورجر

    مها تدخل معهما بالحديث: لاباذنجان

    بعدت يديها عني :ايه ايه انتي هيه شدخلج انا اكلم الابله .. صح ابله؟

    مدرسة الرياضيات:يابنات انتو حـ تجنوني اعودو دنتو تانويه عامه وكدا زي بنات الاول ابتدائي اموال بنات الابتدائي يعملو ايه؟ انتو خليتو ليهم حاجه؟

    قلت بابتسامة مثيرة : خلاص خلاص ابله كل شي ولا تزعلين .. انزين ابله احنا بنطلب من بيتزا هت

    موزة:لالالا نبي من يم يم تري

    المياسه:لالالالالالالالالالالالالا انا ابغي من كنتاكي

    مها وهي تريد جن المدرسه: ابللللللللللللللللله انا ابي من الفروج

    وبقيه البنات ظللن يختارن لهن مايردن من الطعام .. قامت المدرسة بتقسيم عدد من الطالبات للذهاب واخذ الطلبات

    نطقت باعتراض: افاااااااااااا ابله واحنا من مساعه وياج وماتطرشينا؟ افا بس افا..

    المياسه وهي تهمس: بعد الهوشه الي كلناها تبينها تطرشنا!

    مها:جب انتي

    موزة:ايييييه غلوي (تهمس باذنيها قائله) جوفي جوفي صوب اليمين الريال الي مساعه لحقنا عند محل برومود قاعد يخز ميوس

    عضضت على شفتاي اااه .. مالذي يفعله .. اقسم لو علمت المياسه بذلك لن تأتي ابداً الى الستي ..:ويييييييه شنسوي؟

    رفعت عيناي الى ذلك الرجل الذي وصفته موزة ببراعه وسرعان ماالتقت عيناي بعيناه .. اه ياالهي ..احمر وجهي من هذا الموقف المحرج .. يراني عين بـ عين .. سأقتل اليوم .. لا احب ان يراني رجل واراه بعيني .. اشعر بخجل فضيع .. اشعر وكأنني حثاله .. اه لا احب هذا الشعور .. لهذا انا اخفض بصري لااحب ان اراهم .. :امبيييييييه مهوي تخيلي يعلم الابله ان احنا كنا ندور من محل لمحل؟ والله بيذبحونا؟!(اخذت الطم خداي بنعومة ..وسرعان مااحمرا )

    مها بخوف: كله من سبتج خليتينا نشرد عنهم

    قلت محتجة: يعني تبينا نقعد بالعاب اليهال؟ ولاتبينا نناقز فالنقازيه؟!

    قاطعتني مدرسة الرياضيات: ياقلا روحي خدي طلبك من بيتزا هت ودا الرئم اديلهوم وهما حيدولك طلبك وطلب البت حمده..

    اهه من هي حمدة؟ :أي حمدة؟

    اشارت مدرسة الرياضيات على حمدة .. الفتاة التي تمقتها غلا .. حمده فتاة اه اقصد مسترجله ليست بـ فتاة .. مقيته اكرهها .. لازلت اذكر العام الماضي عندما حاولت التقرب مني جدا .. يومها لم نحضر حصة المهارات وذهبنا انا ومياسه ومها وموزة الى الاخصائيه كي نساعدها في ترتيب البنات المتفوقات في صفنا .. ذهبت انا للحمام وجلست ارتب خصلات شعري التي تتدحرج على خداي بنعومة .. لم انتبه لوجودها ولكنني شممت رائحة عطر رجولي قوي وعندما التفت اردت الخروج اصدمت بها .. وكنت قريبه منها .. اما هي فالمكر كان جليا في عينيها .. شعرت بالخوف .. لا بالجزع .. بسبب شكلها المريب جداً فهي ذات ذقن كبير وعريض ولها لحيه خضراء كما يوجد للشباب .. الا تريدوني ان اجزع؟ حسناً بحمد من الله انا حية ارزق الى يومي هذا .. لانني كدت ان اموت من نظراتها وانصرفت مسرعه الى غرفه الاخصائيه بعدما اعتذرت بسرعه وانا اخرج من الحمام لم اسمع حتى ردها علي لانني كنت في حالة جزع! .. وقفت انتظر رقمي حتى يأتي طلبي .. كان يسبقني طفل صغير فالعمر يريد شراء بطاطس من بيتزا هت لكته لايمتلك مالاً .. لم يعره العامل اية اهتمام .. اخبرت العامل بان يعطيه مايريدة وسأدفع انا من مالي المبلغ .. وافق العامل .. واخذت الطلب .. واسرعت الى طاوله مها والمياسه وموزة ناسيةً وجود حمدة التي تنتظر وجبتها .. جاءت الينا مدرسة اللغه الانجليزيه واخبرتني ان ااخذ الطلب الى حمده ولكنني رفضت وبشدة ..

    بعد ساعه زمنيه وقفت على درج الباص صاعدة الى الباص المكيف .. هذا هو الباص المطور هذا يدعى بـ"باص كروة" تنهدت بسرور وانا اخط برجلاي الى مقعدي انا وموزة .. اغلق باب الباص

    ××الجزء الثاني(الفصل الاول)××

    جلست على الاريكة وانا اخفي ابتسامتي عندما تذكرت ماجرى لنا في الـ ستي سنتر .. (ههههه ادري اني كنت معصبه وحطيت حرتي بميوس ويمكن لاني كنت خايفه .. بس شسوي يوم دخلنا المحل وضحكت قهرتني .. لوول وحليلها غلوي كانت مفتاح الصلح امبينا لوول .. دايما احنا نتهاوش وغلوي ترد تحل المشكله بس بعدين احنا الثنتين نقلب على غلوي .. وهاي الي صار هناك .. هع هع .. ) قطع تفكيري بما جرى لنا طرق الباب ..فاجبت :من؟؟؟؟؟؟؟؟

    ..:انا ئمودي

    ابتسمت: هلا حمود دش

    دخل حمود الى غرفتي وهو يضع اصبعه الصغير في فمه وهو يرتدي غطاء الرأس "شيله"لـ امه:انا

    امسكت به وجعلت اقبله بقوة حتى جلس يضحك بقوة :انا انا

    قلت له بمازحة وانا اعلم بأنه لن يفهم مااقوله ابداً : فديت ويهك يالشيبه .. مب تكمل الحين سنتين وانته ماتعرف تقول الا انا انا .. ئمودي .. بابا ماما ؟؟ هههههههههه قول مهااااااااااااايه مهاااااااااااااااايه

    حمودي الصغير: انا انا ئمودي

    امسكت به بقوة واعضضت على شفتاي الحمراء:فدييييييييييييتك حمود ...

    قاطع كلامي دخول حمد وهو يقول: احم شكرن شكرن تتفديني من وراي؟

    نظرت اليه بسخريه واتممت:من قص عليك؟ فديت حمودي ولد اختي مب حمود اخوي

    جلس حمد على السرير وهو يعبث في هاتفه الخلوي:يقولون اليوم دايرة السكيك .؟؟

    نظرت الي حمودي الصغير الذي بدأ بعادته "التفتيش في اغراضي" صرخت بقوة ارعبت كل من حمد وحمودي الصغير: اييييييييييه انته يالعنز لاتقعد تخرب غرفتي عطيتك ويه مب معناته تخرب شي فاهم؟

    نظر الي حمودي الصغير ببراءة وهو يضع يده الصغير بفمة ومن ثم ازعق باكيا.. نظر الي حمد اخي: انتي يالبقرة حد يحاجي ياهل جذي؟ .. خرعتيه جوفيه شلون يولول ويصيح؟! ماعندج احساس انتي؟(وجهه كلامة الى حمودي الصغير) تعال حبيبي تعال

    نظرت الى حمودي الصغير بقهر المرة الماضيه هشم اغلا هديه بعثتها لي غلا وهشمها ولم يكن منها سوا فتات الزجاج الذي بقي من اسمي واسمها .. حينها بدأت بالبكاء والعويل كم احببت تلك الهديه حتى انني لم ارمي الزجاج المفتفت بل وضعته في كيس صغير ووضعته في صندوق ذكرياتي .. :يستاهل مليون مرة قايله له مايتعبث فااغراضي

    حمودي الصغير ماان استوعب كلامي وكأنني اوبخة رمى بكامل جسمه على صدر اخي حمد واخذ يولول .. رأيت عيناه البريئتان يدمعن بشدة .. لا اعلم مالذي حدث الي كم تمنيت ان لم اتفوه بما قلته .. لم اثار اعصابي هكذا ..ياحرام انه يبكي لحد الان .. سمعت طرقه الباب وبسرعه ميزتها انها طرقه سارة واقتحمت غرفتي حتى قبل ان اجيبها بالايجاب والاقتراب

    سارة: يممممممة ولدي .. شفيه؟؟؟

    حمد: هاي مهوووه صرخت عليه

    توجهت الي وضربتني بشدة : يالسباله مليون مرة قايله لج لاتصرخين على ولدي

    اجبتها معترضه: وانا بعد مليون مرة مصرخة عليه لايجيس اغراضي ولدج هاي فضولي ماايوز عن فضوله زين ماكسرت راسه(بعثت نظرات ناريه اليه وهو بدورة ماان استقبل تلك النظرات حتى غمس وجهه ببراءة شديده في صدر امه وبدأ يبكي من جديد )

    سارة: بس حبيبي بس ماما .. ماعليك منها اضربها اضربها؟؟

    هز رأسه بالايجاب واقتربت مني سارة واختبئت خلف حمد وبدأت بأطلاق صرخات عاليه كي تبتعد ولا تضربني

    حمد وهو يقف ذاهبا ويبعدني عن ظهره وانا احضنه بقوه حتى يتلقى الضربه بدلا عني:يالله انا بروح يت عشان اكلم مهوه غلا اتصلت لج اتصلي لها .. يالله بظهر انا ...بسسسسسسسسسج صراخ صمختيني

    توقفت سارة عن ضربي عندما توقف حمودي الصغير من بكاءه

    رأيناه يخرج ..التقت نظراتي بـ نظرات سارة: ساروة تظنين حمود يحب غلوي؟

    سارة: مادري .. بس ليش يعني؟

    اخبرتها عن بعض مااشك فيه: كله يسأل عنها .. و بـ..

    قاطعتني قائله: عادي بنت خاله لازم يسأل عنها!

    لالالا لاتحاولي اقناعي سارة .. انا اريدهما لبعض لطالما تحدثت عن حمد عند غلا كي ابعث الفضول في نفسها كي اقربهما الى بعضهما ... استجاب لي حمد وبدأ يسأل ويشبع فضوله عن بعض الامور المتعلقه بـ غلا .. ولكن غلا لم تحسس بأي شي ولا حتى بحديثي الكثير عن حمد خصوصا عندما نتواجه انا وهي فقط .. اه غلا اريدك لـ حمد .. انتي وحمد .. حمد وانتي .. :لالالالاا يمكن يحبها .. شفيج انتي يمكن يحبها صدقيني !

    سارة بصدمة: من قالج انتي؟ .. صدقيني يعتبرها اخته .. يعتبرها انتي .. مرة هو قال لي ..

    انقطع اخر امل لي كي اضع علاقه بينهما .. كي يتقدم اليها .. كي يكونا لبعض .. كي تكون قريبه مني .. لـِم سارة حطمتي ذلك الامل؟؟.. همست قائله: متى؟

    سارة: من يومين ..امي قالت له الا تتزوج غلا دام انك متخرج من سنتين و تشتغل!!!

    تحمست :وشقال؟

    سارة بابتسامة جميله: قال غلا مثل مها ..خواتي ...

    احسست وكأني طفل تعثر بقوة من على صخرة كبيرة .. يالـ الم ذلك الطفل .. انه يشعر كـ شعوري .. لـِم حمد؟؟.. وددت لو اقرب بينكما انتما تصلحا لبعضكما .. :اااه يقهر هالكثر اسولف له عن غلا ولا دشت عقله ولا حتى باله؟؟! ..

    سارة : وانتي عبالج كل ولد خالة يبي بنت خالته

    اطرقت قائله: ليش ليش؟ والله احلاااااا يوم يتزوجها وتيي بيتنا ..[ جلست على الاريكة وكأنني مؤلفه لـ روايه مشهورة بين الساحة الادبيه] : لو يتزوجها وتصير بينهم احلا واكبر قصه حب ..خرجت مني اه ..اااااااااااااه

    قهقهت سارة اثناء ضحكتها ونظرت اليها بغضب اعلم انها ستسخر مني:ههههههههههه ولا مؤلفه قصص؟.. حبيبتي مهوي مب كل واحد تزوج وحدة يحبها؟ .. يمكن يحبها .. ويمكن لا .. وبعدين تعالي انتي عبالج الحب هو كل شي ؟ هو كل شي بين الزوج والزوجة؟ .. لا طبعا .. عيل وين راح الاحترام والتقدير .. والتضحيه والـ... والـ... جلست تعدد لي معاني كثيرة لربما لم نتعمق في معانيها؟ .. لـِم اول شيء تفكر فيه المرأة هو حب زوجها؟ .. حتى قبل احترامه لها ..؟؟ مالسبب؟

    اخبرتها وانا الاعب حمودي الصغير: كل ايل قلتيه يجتمع بالحب ..

    اردفت قائله:مب شرط !

    طرق الباب اجبت بسرعه: تفضاااااااااااااااال

    دخلت غرفتي وهي تتسلل كالـ سارقه .. صرخت بقوة: غلوووووووش

    غلا:هههههههه السلام عليكم

    تهلل وجهي فرحا: وعليج السلام .. تونا نحش فيج

    سارة: وعليج السلام والرحمة ياهلا والله بغلا .. انتي وينج من زمان عنج؟

    توجهت غلا الى سارة وقبلتها ومن ثم جلست بجانبي .. قلت باحتجاج: افا وانا ماتسلمين علي

    غلا وهي تبتسم بعذوبه؟: اليوم جايفتج ياختي عفت هالويه.. شتحشون فيني ها؟ اعترفوا اعترفوا؟

    دفعتها بقوة خارج الغرفه : عيل ذلفي ذلفي .. كيفنا نحش فاليـ...
    قاطع حديثي
    اصطدام غلا بـ حمد الذي جاء مسرع الى غرفته يبحث عن شيء .. كان موقفاً محرجاً ... ولكنني سعدت به .. لربما يشعران بقليل من المشاعر التي يشعرن بها ابطال القصص الرومانسيه .. ياترى هل سـ يتزوجا؟؟؟!

    ^^^^^^^^^^^^^

    ..:يعني جان قلتي لها ماتروح شمعنى يودونهم الرحله واحنا لا؟؟؟

    ام دلال: حوروة بس عورتي راسي ..صدعتيني لعنبو مايسوى على هالغلا انها راحت الرحله

    الحور: لا واللــــــــــــــــه؟ يعني خليتيها وانا ماخليتيني اروح شمعنى يعني؟

    جلست حور على الاريكة بكل عصبيه وهي مقهورة من فعل امها كيف تسمح لشقيقتها غلا بالذهاب الى الستي سنتر مع المدرسة ولم تسمح لها بالذهاب مع ابيها كي تلتقي بغلا هناك. اوفففف لابد لي من الحضور للمدرسة؟ لا اريد .. اكرهه المدرسه لااحبها لا اطيقها .. انا شقيقه غلا الصغرى نحن ثلاث فتيات انا ومن ثم تكبرني غلا بـ سنتين وثم دلال .. دلال شقيقتي الكبرى هي في اخر عام لها فالجامعه قسم ادب واعلام .. وغلا شقيقتي فالسنه الاخيرة لها فالمدرسة .. ياه اريد ان تمر هذه السنتين بسرعه كي اتخرج من المدرسة .. بعدها لن ادخل الى أي جامعه سـ اتزوج بالتأكيد .. نهضت من على الاريكة المريحة .. وتوجهت الى غرفتي .. دخلت اليها واستنشقت عبيري ..

    نظرت الى نفسي فالمرأة .. كم انا جميــله .. نعم فالكل يمتدحنـي .. فـ انا اجمل شقيقاتي .. انا اتميز ببياض رائع عينان واسعتا لهما لون بني بارق .. وشعر قصير متدرج الى حد الكتف رائع ذو اللون الاسود الداكن كـ الليل.. وبشرتي الصافيه .. وجسمي الرشيق .. كل شيء فيني جميل كل شيء .. فانا فاتنه .. بل رائعه .. لايوجد احد رأني ولم يتحدث عني وعن جمالي وانبهاره به ... اتعلمون انني الفتاة التي لم اكمل سن ال16 تقدم لخطبتي الكثير؟ .. حتى دلال وغلا .. اتعلمون .. سأخبركم انا من يفوق اخوتي جمالا ومن ثم دلال .. واخيرا غلا .. نعم بطلة القصه لا تحمل جمال كجمالي الملائكي .. هي تحمل بشرة برونزيه فاتحة وعينا واسعتان ذو اللون العسلي الفاتح .. واممم نعم شفتا متوسطتا الحجم وممتلئتا جدا مما زاد في جمالها .. وماذا ايضا .. نعم ولها شعر طويل يتدرج بنعومة الى نهايه الظهر .. لكن اتعلمون ماهو لونه؟ .. لونه بندقي عسلي داكن او كستنائي ان صح التعبير .. ههههههههه اتستطيعون تخيلها .. نعم انها جميله ليست جميله بحسب بل رائــعه .. ولكن ليست بجمالي انا .. فأنا اجمل اخوتي .. ياه حور انتي اجمل واجمل ..جميع من رآني لم يستطع ان يتخيل بأنني شقيقه غلا .. فانا اغلبها في الجمال والانوثه الصارخة على الرغم من انني لا اضع أي اداة من ادوات التجميل الا الـ كحل..تأملــت عيناي الواسعتان ذات اللون البني المموج بالوان اخرى .. ورأيت شعري الذي يلاصق وجهي وكتفي بقصه جديدة أي "مودرن" وهو ينساب بنعومة شديدة ليتدحرج على اوصال كتفي ..وانفي الذي يبدو كقصر الـ اصبع برسمة رائعه .. وشفتاي ذات الاحمرار الآخاذ .. وبشرتي البيضاء الصافيه .. واحمرار خداي بأي حركة .. حتى وان لم اكن خجله .. رأيت جسمي الرشيق وبدأت يداي تأخذان بلمسه ورؤويته في المرأة .. معظم الفتيات لا يرضين عن اجسامهن .. الا انا .. فـ انا راضيه كل الرضا عن جسمي .. ابتسمت عندما تذكرت المعاكسات التي تزيدني جمالا وثقة بنفسي .. ولكن كدت ان اقع مغشياً علي من الرعب الذي ينتابني عندما يلقي علي شاب ثني او كلمة معاكشه
    تأملت غرفتي الكبيرة .. ذات الاكسسوارات الكبيرة والكثيفه "الدفشه مثل مايقولون" .. احب هذا النوع من الاكسسوار ..
    رأيت ماارتديه .. كنت ارتدي تنورة واســـعه بشكــل كبيـــــر باللون الاحمر الناري ذات الكشكه عند الاطراف
    وقميص يخصر تقاطيع جسمي يعكس عن مدى روعه ملابسي ذات الطابع المكسيكي
    ادرت عيناي لاكتشف بملل مافي الغرفه .. القيت نظرة على مكتبي ..
    وتوجهت اليه ..

    و

    جلست على شاشه الكمبيوتر وبطرقه واحدة فقط فتح لدي خط الانترنت .. ياله من عالم رائع .. استطيع من خلاله التحدث مع الكثير من الشخصيات سواء اعرفهم ام لا ..

    لاطالما سمعت عن عالم الجات .. وكنت اتمنى الدخول اليه .. ولكنني لا اعلم ماهو موقعه .. اتمنى ان ادخله وارى مابه .. ولكنني غيرت وجهة مساري وفتحت المنتدى الذي انا مشتركة به ...سجلت دخولي .. رأيت لدي 9 رسائل واااااااو يالهذا الكم الرائع ... ابتسمت برقه .. وضغطت على زر "الرسائل الخاصه" ..

    نظرت اليها اغلبها من مراقبي المجالس يخبرونني بمواضيع جديدة توجد بالمجلس .. اهتمامي كان لـ قسم الخواطر .. احب هذا القسم جدا .. انا مشرفه عليه .. اتعلمون لايمكنني العيش من دون هذا المنتدى انا يوميا اجلس عليه حتى ان لم اسجل تسجيل دخولي .. حذفت جميع الرسائل دون ان اقرأ رساله احد الاعضاء التي لم انتبه لوجودها ..

    انتقلت الى مجلس الالعاب جلست العب مع هذا العضو وذاك هذه وتلك ..مللت الجلسة فـ قررت ان انتقل الى قسم القصص كـ تغير .. لفت انتباهي عنوان "لحظــ وداع ــة " [ اعذروني الغالين ماراح احط اسم قصه ثانيه حطيت اسم قصتي السابقه عشان ماتصير حساسيه بين الكتاب خصوصا ان الكل مبدع في هذا المجال وان حطيت اسم قصه ثانيه اتوقع بتصير حساسيه لذا فضلت احط اسم قصتي السابقه حتى ماتصير هالحساسيه ] اممم ماهذه اللحظة ياترى؟؟ .. ضغطت على اسم القصه .. ونقلتني الصفحة الى القصه .. كانت البدايه جميله .. شوقتني الى معرفه المزيد .. كانت القصه متألفه من 15 جزءاً الى حد الان .. اممم حسناً لربما اقرأها .. وضعت رد على القصه "
    السلام عليكم دانة ..

    شلونج؟

    البدايه حلوة .. للحين ماقريت بقيه الفصول الي نزلتيها بقراها وبرد اعطيج رايي

    بنت بلادج

    حور العـِـين "

    امممم جلست اقرأ ردي هل ردي يحمل أي تشجيع؟ ام ماذا؟ لابد ان الكاتبه تحتاج الى تشجيع اكثر وانتقاد أيضا كي تكمل مسيرتها في تكمله القصه .. رأيت ردود البعض وكانت اكثر تشجيعا من ردي .. اه ايمكن لردي ان يحبط هذه الكاتبه؟ .. لا لااتوقع فـ من تجاوبها مع الاعضاء لربما لن تنحبط .. جلست اخاطب نفسي .. ولكن حور انتي عندما قمتي بانزال بعض خواطرك رأيت ردوداً لم تشجعكِ لذا لم تكملي .. امممم سأتابع هذه القصه وسأرى هل تحتاج هذه الكاتبه تشجيع ام ماذا؟ ..

    لا اعلم .. اقفلت الشاشه .. وخرجت كي ارى اين هي "غلا"؟ .. دائماً مانقرأ انا وهي قصص لانها تحب قراءة القصص وانا احب الاستماع .. ولكن عند الرد نتشاجر من منا سـ تضع اجمل تعليق ..

    ساخبر غلا عن هذه القصه لاحقاً ولكن اين هي؟ سـ اغيضها فهي تحب قراءة جميع القصص التي توضع بالمنتدى وتقوم بالرد على جميع القصص وتشجيع الكاتبات .. ولكنها لم تقرأ هذه القصه .. ساكون انا اول من قرأها ههههههههه غلا سبقتك اليوم ...

    ^^^^^^^^^^^

    اغلقت شاشه اللاب توب بعصبيه .. يالـ هذه المشرفه الغبيه .. اه .. منذ اكثر من سنه وانا احاول اسقاطها في شبكتي .. ولكنها لم تسقط هذه المرة .. ايعقل انها لم تقرأ رسالتي؟ .. لا لا اتوقع .. فأنا رأيتها وهي تضع ردا على المواضيع كيف لم تقرأ رسالتي؟ .. اه يالهي ..

    اغمضت عيناي اردت معرفه ردة فعلها عندما قرأت رسالتي ..
    هل تأثرت؟ .. لِـم لم ترسل الي رداً .. اووففففف .. رأيت نفسي بضيق .. حسناً لم انا هكذا مهتم؟ .. فهي كـ غيرها من الفتيات اللاتي اصطادهن فالنت ؟! .. سمعت رنين هاتفي الخلوي "بوحمود " يتصل بك ..

    :الو؟ هلا والله بـ بو حمود .. هلا ..

    جاسم: انزل تحت امي تبغيك

    رسمت ابتسامة جميله ناسياً فيها "حور العين" .:يالله بنزل الحين ...

    جاسم: خلوف اسمع وانته نازل ييب جوالي بتلاقيه ع الكوميدينو الي عند السرير

    اجبته: لاوالله؟

    جاسم: ايه .. يالله مع السلامة ..

    اغلقت هاتفي وانا لازلت مبتسماً .. لا اعلم طرأت على بالي حور العـِين .. نفضت رأسي لـ اتخلص من افكاري عنها لا اعلم اصبحت اكثر اهتماماً بها .. لربما لانها غريبه؟ .. لربما لانني لم استطع اصطيادها كـ بقيه الفتيات الساذجات .. سنرى من سيغلب الاخر حور انا ام انتي؟

    ^^^^^^^^^^^^^

    تأملت المنزل .. كان عبارة عن منزل شعبي صغير يتكون من ثلاث او اربع غرف لاتزيد اكثر من ذلك .. وهنالك ساحه واسعه قليلاً يلعب بها اخوتي .. رأيت اخوتي الصغيرات وبأيديهن العرائس التي تصنعها امي من القماش .. يلعبت بها .. ويضحكن ببراءة .. لا يعلمن مصيرهن المجهول .. والتفت الى امي التي كانت تنسج اليهم ثوبا باللون الاحمر .. ابتسمت .. الى الان استطيع ان ابتسم فالمنزل خال ٍ من والدي كيف لي ان لا ابتسم .. ههه.. توجهت الى المطبخ .. ورأيت الاواني المصفوفه بنظام وترتيب .. لا يوجد شيئاً لاعمله .. حسناً ..

    خرجت من المطبخ وتوجهت الى امي .. رأيت الساعه كانت تشير الى الساعه الثالثه والربع .. اخبرت امي :مام ايك منت (ماما بقيت دقيقه)

    امي بعربيه مكسرة: ان ساء الله ..جيب قرأن؟

    نور بالهنديه: جيه (ايوه)

    امي: دو منت ... تو كلاس كريغا كمال كبرا (انتظري دقيقتان لاخلص نسج الملابس)

    نور: نيهي مامي ..نومنت! (لا امي .. ولا دقيقه)

    ابتسمت امي وبانت التجعدات التي زادت من جمالها:اوكي ..

    ضحكت معها .. وامرتها ان تتوضأ وتوضأت معها .. وجلسنا في مكاننا المعتاد .. وارتدينا غطاء الصلاة "الجلال/المشمر / حجاب الصلاة" .. وفتحنا على السورة التي وصلنا اليها ..
    "
    31:12
    ولقد ءاتينا لقمن الحكمة أن اشكر لله ومن يشكر فإنما يشكر لنفسه ومن كفر فإن الله غني حميد
    31:13
    وإذ قال لقمن لابنه وهو يعظه يبني لا تشرك بالله إن الشرك لظلم عظيم
    31:14
    ووصينا الإنسن بوالديه حملته أمه وهنا على وهن وفصله في عامين أن اشكر لي ولولديك إلي المصير
    31:15
    وإن جهداك على أن تشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما وصاحبهما في الدنيا معروفا واتبع سبيل من أناب إلي ثم إلي مرجعكم فأنبئكم بما كنتم تعملون
    31:16
    يبني إنها إن تك مثقال حبة من خردل فتكن في صخرة أو في السموت أو في الأرض يأت بها الله إن الله لطيف خبير
    31:17
    يبني أقم الصلوة وأمر بالمعروف وانه عن المنكر واصبر على ما أصابك إن ذلك من عزم الأمور
    31:18
    ولا تصعر خدك للناس ولا تمش في الأرض مرحا إن الله لا يحب كل مختال فخور
    31:19
    واقصد في مشيك واغضض من صوتك إن أنكر الأصوت لصوت الحمير
    31:20
    ألم تروا أن الله سخر لكم ما في السموت وما في الأرض وأسبغ عليكم نعمه ظهرة وباطنة ومن الناس من يجدل في الله بغير علم ولا هدى ولا كتب منير
    31:21
    وإذا قيل لهم اتبعوا ما أنزل الله قالوا بل نتبع ما وجدنا عليه ءاباءنا أولو كان الشيطن يدعوهم إلى عذاب السعير
    31:22
    ومن يسلم وجهه إلى الله وهو محسن فقد استمسك بالعروة الوثقى وإلى الله عقبة الأمور"

    سورة لقمان من الايه "12" الى الايه "22"

    بدأت اتمعن في الايات التي قرأتها .. لم اشعر بمعتي التي تساقطت من عيني التي تجر معها الدموع ..شعرت بيدا امي الحنونتين .. ظممتها وانا اتأسف لها عن ماخطر ببالي .. مسبقاً .. ليس لامي أي ذنب كونها تحمل الجنسيه الهنديه .. وان حملتها مالذي تغير؟ حتى ولو لم تحملها مالذي تغير؟ .. فهي ستظل .. امي امي .. وليقل الناس مايريدونه وان اردت غايه الناس فغايتهم لاتدرك .. لم استطع باان انطق اا : بـ مام .. مامي سوري .. سوري .. وانهمرت في امواج الدموع ..

    اسمحولي مالقيت الايات الي تحمل الضمة والكسرة والحركات ..
    ^^^^^^^^^^^^^^^

    الساعه 11.10 ليلاً

    سفهتها :مابي .. لاتحاجيني .. من مساعه طايحة فيني سب والحين الله ع المصلحة

    اجابتني بغرورها المعتاد: جوفي غلوي سمعي بالطيب احسن لج!

    نظرت اليها بنظرة استنكار !.. وادرت وجهي عن وجهها وقمت بتغطيته بالوسائد الكبيرة في الحجم نوعا ما كي استطيع ان اغوص في عالم الاحلام ..:ابي اخمد... ماتفهمين .. مب غصب مب غصب مابي احاجيج..روحي حق دلول شحقه يعني انا؟

    حور بغضب: غلوووووووي عاد .. سمعيني والله بس بقولج البدايه وبذلف غرفتي ..دلول بسابع نومة

    رأيتها وانا اريد ان انام حقاً فانا تعبه للغايه: اوفففف خلصينا وتحجي ..

    جلست حور بانتصار بالقرب مني :فاتج اليوم!

    رأيتها بملل وانا اريدها ان تكمل .. اعلم هذه طريقتها كي تثير فضولي تعلم بانني فضوليه الى حد الجنون "ملقوفة" ..: شصار؟ .. جوفي ماتبين تتحجين عدل ذلفي دارج وخليني اخمد اوففف حرام عليج ..

    قاطعتني: اوووه ذبحتينا انتي باجر اجازة شنو انتي ديايه تبين تخمدين من هالحزة؟ .. الله يسلمج .. قريت قصه يديدة رهيييييبه البدايه .. بس مابقول لج اسم القصه عشان ماتروحين وتقرينها قبلي

    رأيتها بملل: اذا بتقولين لي قصه بايخة نفس قصه امس الي يوم يدش عليهم الحرامي واخر شي يطلع مقلب مثل ويهج .. قلبي ويهج لغرفتج احسن لج ..(بالامس قامت اخباري حور بقصه هي من قام بتأليفها ... كانت القصه عبارة عن تسلل سارق الى منزل احد الاغنياء وفي تلك الاثناء عندما سرق بعض مجوهرات الفتاة اراد ان يهرب ولكن لسوء حظه اذ كشفته احدى فتيات ذلك القصر حينها هم بالخروج مسرعا ولكنه توقف .. تعتقدون لماذا؟؟.... ساخبركم .. خلصت البطاريه .. هئ هئ هئ هذه هي قصه حور التي رجتني بها بالامس لم تجعلني انم مبكرا فقط لهذه القصه السخيفه التي اخرجتها من عقلها وكان ذلك كله فقط من اجل ان اتأخر بالنوم واستيقظ متأخراً لكي يغضب مني ابي .. ولكن انقلب السحر على الساحر وهي من قام متأخراً .. حسنا دعونا من قصه حور التي قصتها علي بالامس )

    قالت حور بثقه وغرور: احلا من ويهج يالعنز .. قصه امس حلوة بس انتي ماتعرفين فيج النودة وماانتبهتي ..

    ابتسمت لانني اصطدتها بالحديث .. فالان فقط استطيع ان انام : هااا انتي بروحج قلتي فيني النودة يعني مااركز والقصه التعيسه الي الحين بتقولينها مابركز فيها لاني ابي ارقد

    قالت حور بملل: بتسمعين ولا لاء؟ .. ذبحتيني ذليتي اخلاقي!

    اجبتها: مابي اسمع ابي ارقد (رفعت يداي الى سقف الغرفه وكأنني اناجي الله وادعوه .. وقلت بدعوة صادقه) ياااااااربي متى تفكني منها وتزوجها

    قالت حور مقاطعه : من بؤك لباب السما .. احم احم .. جوفي اليازي عمرها 18 انزين حلوة وبيضه وعيونها وساع واممم بشرتها جي تينن نفس بشرتي طبعن بس انا احلا .. المهم احم وعندها اخت .. (قطعت كلامها بسرد ماجرى في بدايه القصه التي قامت بقرائتها) مريوم وامون كانو يتهاوشون على الالكتروني (وقامت بدفعي بيداها الصغيرتا ) نفسنا يوم نتهاوش ع المسلسل .. احم احم سمعي .. انزين .. جان تنزل هاي يزوي الي انا قلت لج عنها شبيهتي ..

    رأيتها بمضض: امحق؟!.. اذا تشبهج اكيد بتنتحر !

    رأتني حور مغتاضه: اوففف غلوه سمعي ولاتقاطعين !(وامسكت بطرف شعرها ورفعته ) وتدرين اني احلا منج بمليون مرة فلا تتحجين عن الجمال بليز

    وضعت كفي على ذقني بملل كي تتابع: انزين كملي اوفف

    حور : انزين جان تنزل وتقول لهم شفيكم جنكم ديج وديايه عاد امون تقول لمريوم انها ديج وهي ديايه ..(توقفت عن الحديث وهي تضع يدا على مقدمه رأسها والاخرى على خاصرتها واكملت وهي تغمض عيناها الكبيرتين) صبري صبري مادري من اول وحدة فيهم قالت حق الثانيه بس المهم ان مريوم تكون الديج وامون الديايه .. ويردون يتهاوشون .. ويزوي تسكت فيهم .. جان تنزل اختهم الصغيرة وتقول لهم ان امهم مريضه انزيـ ..

    قاطعتها سرعه للاحداث الساخنه التي ستجري : انزين شفيها امهم؟ .. بتموت؟

    شهقت حور بقوة وهي تبعد يداي عن وجهي وتمتمت: ويه بسم الله عليها شفيج انتي تفاولين على المرة .. سمعي ..

    رأيتها بفضول: اسمع اسمع .. شفيها شصار ..

    حور: مادري قطعت الكاتبه هاي المقطع وراحت للمقطع الثاني ..

    رأيتها: أي مقطع؟ حراااااام ليش وقفت انتي الحين ماتعرفين اذا ام الجازي ماتت ولا لاء؟؟

    حور: امبلا اعرف لاني كنت متمللة وقريتها للجزء الـ عاشر ... انتي سمعي المقطع الثاني ..

    اغمضت عيناي لاتخيل مايجري بالقصه :انزين كملي ..

    حور : ايييه تدرين هالقصه قطريه

    رأيتها بغضب: بتكملين ولا لاء .. صج؟؟؟ زين والله .. الله كششششخة لا؟؟؟

    حور: ايه تخيلي بيتهم عند بيتنا ؟! .. انزين اجوفج اندمجتي؟

    اخبرتها بالحقيقه: أي والله شكلها القصه حلوة .. الللللله من باجر بدور على جيرانا يمكن عندهم كاتبه هالقصه..حوروة تخيلي نجوفها؟ .. شـ تتوقعين شكلها؟!

    حور رمتني بالوسادة: مع ويهج غلووووي لاتستعبطين ..امممم ماعرف .. انتي شلون تتخيلين ؟؟ انزين سمعي .. يقولج فبيت ثاني صوت الاغاني مصدع الدنيا .. ويطقون الباب على البنيه الي مصدعتهم .. ولا الاخت تترقص وتهز ذاك الخصر العجيب

    قلت مقاطعه اياها:امممم ماعرف اتخيل !!.. ليش جفتيه عشان تدرين حلو ولا لاء؟

    اكملت باغاضه: انتي بتسكتين ولا لاء؟ .. انا تخيلت جذي .. اووففف غلوي انجبي .. المهم تهز خصرها ولاتدري بالدنيا .. انزين جان تدش عليها اختها و تـ

    قاطعتها للمرة العشرين: شدخل هاي البنت بـ اليازي؟

    حور بملل: انتي صبري مافيج صبر؟

    اجبتها:امبلا فيني .. بس انتي ساعه لين ماتتحجين ..

    حور: انزين قاعدة اتذكر .. زين مني قاعدة اقولج بالتفصيل انزين ؟!

    رأيتها بغصه: انزين!

    حور: هاي البنيه اسمها جميله واختها سارة .. هم يصيرون امممم يابنات خالة اليازي يا بنات خالها مادري مااتذكر بالضبط ..

    :المهم كملي؟!

    حور بنذاله: لالالا خلاص تعبت .. بروح ارقد

    رأيتها بقهر: حورة يالعفنه من مساعه اقولج ابي ارقد ماخليتني والحين قلتي لي نص القصه ومب راضيه تكملينها؟

    حور: بكمل لج باجر..وبعدين للحين ماوصلنا النص تدرين هاي بس بدايه القصه بس!.. وصج والله تعبت(قامت وهي تتثاوب ) تصبحين على خير!



    وددت قتلها .. اغمضت عيناي وغصت في عالم الاحلام .. وانا افكر مالذي سيجري بالقصه؟؟؟
    avatar
    طبعي تسذا

    المساهمات : 36
    تاريخ التسجيل : 21/10/2009
    الموقع : بيتنااا

    رد: لك يالغلا في قلبي غلا مامن منافس غيرك في غلاك ... الكاتبه ::: دانة الدوحه

    مُساهمة  طبعي تسذا في الأربعاء أكتوبر 21, 2009 9:32 am

    **الفصل الثاني(الجزء الثاني) **


    استيقظت بالصباح على صوت المنبه كانت الساعه تشير الى الساعه ال"خامسه والربع" فجراً .. لم اعلم لـِم رنَ المنبه .. حتى استوعبت انه حان وقت صلاة الفجر .. مسحت عيناي .. وتوجهت الى الحمام وكدت اصطدم بالباب الخشبي لكنني تداركت الوضع .. وفركت عيناي بقوة لااستوعب الى اين انا ذاهبه؟؟؟؟؟

    توضأت .. وقمت بـ قول الادعيه التي تقال عند الوضوء(ملاحظة في اكثر من دعاء عند الوضوء وهاي احد الادعيه المستحبه وليست الواجبه)

    عند صب الماء::الحمدلله الذي جعل الماء طهوراً ولم يجعله نجسا

    غسل اليدين::الحمدلله وبالله .. اللهم اجعلني من التوابين واجعلني من المتطهرين

    المضمضه::اللهم لقني حجتي يوم القاك واطلق لساني بذكراك

    الاستنشاق::اللهم لاتحرم علي ريح الجنه واجعلني ممن يشم ريحها وروحها وطيبها

    غسل الوجه ::اللهم بيض وجهي يوم تسّود فيه الوجوه ولا تسّود وجهي يوم تبيض فيه الوجوه

    غسل اليد اليمنى ::اللهم اعطني كتابي بيميني والخلد والجنان بيساري وحاسبني حسابا يسيرا ولاتجعله علي عسيرا .. برحمتك ياارحم الراحمين

    غسل اليد اليسرى:: اللهم لاتعطني كتابي بشمالي ولا من وراء ظهري ولاتجعله مغلولها مغلولة الى عنقي واعوذ بك من مقطعات النيران

    مسح الرأس::اللهم غشني رحمتك وبركاتك

    مسح القدمين::اللهم ثبتني على الصراط يوم تزل فيه الاقدام واجعل سعيي فيما يرضيك عني ياذا الجلال والاكرام ..

    وبعد الفراغ من الوضوء :: اللهم اني اسألك تمام الوضوء وتمام الصلاة وتمام رضوانك والجنه والحمد لله رب العالمين (يستحب بعد الفراغ من الوضوء قراءة سورة القدر) ..

    وبعد ان اتممت وضوئي توجهت الى سجادتي وقمت بفرشها .. وارتديت غطاء الصلاة ..

    وتوجهت الى القبله التي يتوجه لها جميــــــــــع المسلميــن وكبرت وتشهدت وبدأت بالصلاة .. وبعد اتمامي للصلاة وكنت نشطة حينها .. فتحت احد الادعيه التي اعتدت قرائتها عند كل صباح .. رأيت هذا الدعاء عند تصفحي بالانترنت وانذهلت لهذه الكلمات الرائعه .. واتمنى ان تتمعنو قرائي الاحباء فـي هذا الدعاء .. وهذا الدعاء هو دعاء الصباح للامام علي ابن ابي طالب عليه السلام ..

    ]][[

    اللّهُمَّ يامَنْ دَلَعَ لِسانَ الصَّباحِ بِنُطْقِ تَبَلُّجهِ ، وَسَرَّحَ قِطَعَ اللَّيْلِ المُظْلِمِ بِغَياهِبِ تَلَجْلُجِهِ ، وَأَتْقَنَ صُنْعَ الفَلَكِ الدَّوّارِ فِي مَقادِيرِ تَبَرُّجِهِ ، وَشَعْشَعَ ضِيأَ الشَّمْسِ بِنُورِ تَأَجُّجِهِ ، يامَنْ دَلَّ عَلى ذاتِهِ بِذاتِهِ ، وَتَنَزَّهَ عَنْ مُجانَسَةِ مَخْلُوقاتِهِ ،وَجَلَّ عَنْ مُلائَمَةِ كَيْفِيّاتِهِ . يامَنْ قَرُبَ مِنْ خَطَراتِ الظُّنُونِ ، وَبَعُدَ عَنْ لَحَظاتِ العُيُونِ ،وَعَلِمَ بِما كانَ قَبْلَ أَنْ يَكُونَ ، يامَنْ أَرْقَدَنِي فِي مِهادِ أَمْنِهِ وَأَمانِهِ ، وَأَيْقَضَنِي إِلى ما مَنَحَنِي بِهِ مِنْ مِنَنِهِ وَإِحْسانِهِ ، وَكَفَّ أَكُفَّ السُّؤِ عَنِّي بِيَدِهِ وَسُلْطانِهِ ، صَلِّ اللّهُمَّ عَلى الدَّلِيلِ إِلَيْكَ فِي اللَّيْلِ الاَلْيَلِ ، وَالماسِكِ مِنْ أَسْبابِكَ بِحَبْلِ الشَّرَفِ الاَطْوَلِ ، والنَّاصِعِ الحَسَبِ فِي ذِرْوَةِ الكاهِلِ الاَعْبَلِ ، وَالثَّابِتِ القَدَمِ عَلى زَحالِيفِها فِي الزَّمَنِ الاَوَّلِ وَعَلى آلِهِ الاَخْيارِ المُصْطَفِينَ الاَبْرارِ ، وَافْتَحِ اللّهُمَّ لَنا مَصارِيعَ الصَّباحِ بِمَفاتِيحِ الرَّحْمَةِ وَالفَلاحِ ، وَأَلْبِسْنِي اللّهُمَّ مِنْ أَفْضَلِ خِلَعِ الهِدايَةِ وَالصَّلاحِ ، وَأَغْرِسِ اللّهُمَّ بِعَظَمَتِكَ فِي شِرْبِ جَنانِي يَنابِيعَ الخُشُوعِ ، وَأَجْرِ اللّهُمَّ لِهَيْبَتِكَ مِنْ آماقِي زَفَر اتِالدُّمُوعِ ، وَأَدِّبِ اللّهُمَّ نَزَقَ الخُرْقِ مِنِّي بِأَزِمَّةِ القُنُوعِ ، إِلهِي إِنْ لَمْ تَبْتَدِئْنِي الرَّحْمَةُ مِنْكَ بِحُسْنِ التَّوْفِيقِ فَمَنِ السَّالِكُ بِي إِلَيْكَ فِي وَاضِحِ الطَّرِيقِ ؟ وَإِنْ أَسْلَمَتْنِي أَناتُكَ لِقائِدِ الامَلِ وَالمُنى فَمَنِ المُقِيلُ عَثَراتِي مِنْ كَبَواةِ الهَوى ؟ وَإِنْ خَذَلَنِي نَصْرُكَ عِنْدَ مُحارَبَةِ النَّفْسِ وَالشَّيْطانِ ، فَقَدْ وَكَلَنِي خِذْلانُكَ إِلى حَيْثُ النَّصَبِ وَالحِرْمانِ . إِلهِي أَتَرانِي ماأَتَيْتُكَ إِلا مِنْ حَيْثُ الامالِ ، أَمْ عَلِقْتُ بَأَطْرافِ حِبالِكَ إِلا حِيْنَ با عَدَتْنِي ذُنُوبِي عَنْ دارِ الوِصالِ ، فَبِئْسَ المَطِيَّةُ الَّتِي امْتَطَتُ نَفْسِي مِنْ هَواها ، فَواها لَها لِما سَوَّلَتْ لَها ظُنُونُها وَمُناها وَتَبَّا لَها لِجُرأَتِها عَلى سَيِّدِها وَمَوْلاها ! إِلهِي قَرَعْتُ بابَ رَحْمَتِكَ بِيَدِ رَجائِي ، وَهَرَبْتُ إِلَيْكَ لاجِئا مِنْ فَرْطِ أَهْوائِي ، وَعَلَّقْتُ بِأَطْرافِ حِبالِكَ أَنامِلَ وَلائِي ، فَاصْفَحِ اللّهُمَّ عمَّا كُنتُ أَجْرَمْتُهُ مِنْ زَلَلِي وَخَطائِي ، وَأَقِلْنِي مِنْ صَرْعَةِ رِدائِي ، فإِنَّكَ سَيِّدِي وَمَوْلاي وَمُعْتَمَدِي وَرَجائِي ، وَأَنْتَ غايَةُ مَطْلُوبِي ، وَمُنايَ فِي مُنْقَلَبِي وَمَثْوايَ .إِلهِي كَيْفَ تَطْرُدُ مِسْكِينا إِلْتَجأَ إِلَيْكَ مِنَ الذُّنُوبِ هارِبا ؟ أَمْ كَيْفَ تُخَيِّبُ مُسْتَرْشِدا قَصَدَ إِلى جَنابِكَ ساعِيا أَمْ كَيْفَ تَرُدُّ ظَمآنا وَرَدَ إِلى حِياضِكَ شارِبا ؟! كَلا ، وَ حِياضُكَ مُتْرَعَةٌ فِي ضَنْكِ المُحُولِ ، وَبابُكَ مَفْتُوحٌ لِلْطَّلَبِ وَالوُغُولِ ، وَأَنْتَ غايَةُ المَسؤُولِ ونِهايَةُ المَأْمُولِ ! إِلهِي هذِهِ أَزِمَّةُ نَفْسِي عَقَلْتُها بِعِقالِ مَشِيَّتِكَ ، وَهذِهِ أَعْبأُ ذُنُوبِي دَرَأْتُها بِعَفْوِكَ وَرَحْمَتِكَ ، وَهذِهِ أَهْوائِي المُضِلَّةُ وَكَلْتُها إِلى جَنابِ لُطْفِكَ وَرَأفَتِكَ فَاجْعَلِ اللّهُمَّ صَباحِي هذا نازِلا عَلَيَّ بِضِيأِ الهُدى وَبِالسَّلامَةِ فِي الدِّينِ وَالدُّنْيا ، وَمَسائِي جُنَّةً مِنْ كَيْدِ العِدى وَوِقايَةً مِنْ مُرْدِياتِ الهَوى إِنَّكَ قادِرٌ عَلى ماتَشأُ تُؤْتِي المُلْكَ مَنْ تَشأُ ، وَتَنْزِعُ المُلْكَ مِمَّنْ تَشأُ ، وَتُعِزُّ مَنْ تَشأُ وَتُذِلُّ مَنْ تَشأُ ، بِيَدِكَ الخَيْرُ إِنَّكَ عَلى كُلِّ شَيٍ قَدِيرٌ ، تُولِجُ اللَّيلَ فِي النَّهارِ ، وَتُولِجُ النَّهارَ فِي اللَّيْلِ ،وَتُخْرِجُ الحَيَّ مِنَ المَيِّتِ ، وَتُخْرِجُ المَيِّتَ مِنَ الحَيِّ ، وَتَرْزُقُ مَنْ تَشأُ بِغَيْرِ حِسابٍ ، لا إِلهَ إِلا أَنْتَ ، سُبْحانَكَ ، ا للّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، مَنْ ذا يَعْرِفُ قَدْرَكَ فَلا يَخافُكَ ، وَمَنْ ذا يَعْلَمُ ما أَنْتَ فَلا يَهابُكَ . أَلَّفْتَ بِقُدْرَتِكَ الفِرَقَ ، وَفَلَقْتَ بِلُطْفِكَ الفَلَقَ ، وَأَنَرْتَ بِكَرَمِكَ دَياجيَ الغَسَقِ ، وَأَنْهَرْتَ المِياهَ مِنَ الصُّمِّ الصَّياخِيدِ عَذْباً وَاُجاجاً ، وَأَنْزَلْتَ مِنَ المُعْصِراتِ مأً ثَجَّاجاً ، وَجَعَلْتَ الشَّمْسَ وَالقَمَرَ لِلْبَرِيَّةِ سِراجاً وَهّاجاً ، مِنْ غَيْرِ أَنْ تُمارِسَ فِيما ابْتَدَأْتَ بِهِ لُغُوباً وَلا عِلاجاً ، فَيامَنْ تَوَحَّدَ بِالعِزِّ وَالبَقأِ ، وَقَهَرَ عِبادَهُ بِالمَوْتِ وَالفَنأِ ، صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِهِ الاَتْقِيأِ ، وَاسْمَعْ نِدائِي ، وَاسْتَجِبْ دُعائِي ، وَحَقِّقْ بِفَضْلِكَ أَمَلِي وَرَجائِي ، ياخَيْرَ مَنْ دُعِيَ لِكَشْفِ الضُّرِ ، وَالمَأْمُولِ لِكُلِ عُسْرٍ وَيُسْرٍ ، بِكَ أَنْزَلْتُ حاجَتِي فَلا تَرُدَّنِي مِنْ سَنِيِّ مَواهِبِكَ خائِباً ، ياكَرِيمُ ياكَرِيمُ ياكَرِيمُ ، بِرَحْمَتِكَ ياأَرْحَمَ الرّاحِمِينَ ، وَصَلَّى اللّهُ عَلى خَيْرِ خَلْقِهِ مُحَمَّدٍ وَآلِهِ أَجْمَعِينَ . ثُمَّ اسجد وَقُلْ : إِلهِي قَلْبِي مَحْجُوبٌ ،وَنَفْسِي مَعْيُوبٌ ، وَعَقْلِي مَغْلُوبٌ ، وَهُوَائِي غالِبٌ ، وَطاعَتِي قَلِيلٌ ، وَمَعْصِيَتِي كَثِيرٌ ، وَلِسانِي مُقِرُّ بِالذُّنُوبِ ، فَكَيْفَ حِيلَتِي ياسَتَّارَ العُيُوبِ ، وَياعَلا مَ الغُيُوبِ ، وَياكاشِفَ الكُرُوبِ ، إِغْفِر ذُنُوبِي كُلَّها بِحُرْمَةِ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ ، ياغَفّارُ ياغَفّارُ ياغَفّارُ ، بِرَحْمَتِكَ ياأَرْحَمَ الرّاحِمِينَ
    ]][[

    انتهيت من قراءة هذه الرائعه وبدأ النعاس يتراقص في مقلتاي حاولت النهوض من على سجادتي ولكنني لم استطع فلم يكن مني الا الاستسلام والغوص في بحور الاحلام ..

    انتبهت على يد حنونة اعتدت عليها طيله حياتي .. فتحت عيناي لـ ارى وجه غزاه الشيب الابيض ورسم به الدهر وجعله اكثر وسامه .. ابتسمت له .. وخلعت غطاء الصلاة اذ انني لم انتبه انني غفوت وانا على سجادتي .. رأيت وجهه المنير وهو يقل لي :يبه ليش راقده على سيادتج؟ ليش مارقدتي ع فراشج؟

    ابتسمت له لم ادرك مايقوله .. امسك بيداي ورفعني عن سجادتي وقادني الى سريري الذي ماان استلقيت عليه حتى استيقظت فزعه على الساعه ال10 والنصف صباحاً وانا اسمع اصوات تتراقص في اذناي وادركت انها خارجة من غرفتي نهضت مسرعه الى الباب وقمت بفتحه ورأيت حور ودلال يطرقان الباب بشدة

    قلت بهلع: شصاير؟! شفيكم؟

    حور:يالله انتي للحين مب قايمة؟ .. بنروح بيت يدتي ..

    دلال:صباح الخير غلوي ..

    بحلقت فيهما لم افهم مايريدانه .. :ها؟؟؟

    سحبتني حور من يداي وادخلتني الحمام سرعه وفتحت صنبور الماء ورشته على وجهي حتى احسست ببرودة الماء صرخت جزعه من برودة الماء ومن عمل حور :اييييييه يالدبه وصختي ثيابي بالماي جوفـ... لم استطع اكمال كلمتي لان حور رشتني مرة اخرى بالماء فانتفظت وتنفست بسرعه ووقفت كي اتشاجر معها لكنها خرجت مسرعه من حمامي .. واسرعت ورائها وكلاتانا يسرع نحو ابي ..

    قلت مشتكيه من فعلة حور لـ ابي:بــــــــــــــــابا جوف حورووووووووووووه

    اكملت شكوتي بغصه وماان توقفت عن الحديث حتى ضحك الجميع علي .. فكنت ارتدي البيجاما التي تبهدلت علي بسبب نومي المتقلب كثيرا .. وشعري الطويل نصفه على كتفي والنصف الاخر بداخل ملابس النوم .. حُـرجت كثيرا وتوجهت لغرفتي ودخلت للحمام(اكرمكم الله)استحممت ومن ثم غيرت ملابسي وقمت بتمشيط شعري ورفعته الى اعلى وارتديت العباءة والشيله وتعطرت وتوجهت الى اسفل لم ارى أي احد منهم .. توجهت الى خارج المنزل رأيتهم جميعا بالسيارة ينتظرونني .. قفلت الباب وتوجهت للسيارة وابتسمت لهم: شلونكم؟ .. بابا شلونك؟ ماما شلونج؟ (قبلت رأسهما احتراما وتقديرا وحبا لهما)

    حور وهي تقرب رأسها الي: يالله يالله بوسيني على راسي كفايه اني مقومتج من صباح الله

    رأيتها بطرف عيناي:جب انتي من امس بالليل ماخليتيني ارقد واليوم الصبح نفس الشي ..

    حور: يبااااااااااه جوفها قاعدة تسبني

    فتحت عيناي بدهشه: لا والله؟ وانتي بعد يريتي شعري (حينها رفعت يداي لـ اقوم بجر شعرها من تحت الشيله)

    صرخت حور بقوة: يبه يباااااااااااااااااااااه جوفهاااااااا

    ابي: بس ياحور .. بس ياغلا .. شفيكم انتو من اول الصبح جذي؟ جوفو دلال شحلوها تعلمو منها

    دلال بفخر: احم احم

    حور بـ كذب: حتى دلول ضربت غلوي يعني شمعنى تهاوشني انا ولا يعني دلول حبيبة القلب (بزعل) ايه ايه قول قول انها حبيبة قلبك وانا برع قلبك ايه ؟ احين انا عرفت وانا اقول واااااااااااااااهئ

    قمت بالتكمله عنها : أي والله شمعنى يعني دلول؟ وحوروة؟ وانا طالعه من الحسبه دوم؟ والله كل ساعه هاوشوني عشان حوروة العفنه ودلول الدبه .. وايه علي محد يدافع عني ..

    دلال: بل بل بل كل هذا انا سويته؟ الله واكبر متى سويت هذا؟ ها؟ يبه يجذبون ماعليك منهم!

    ابي: ايه اعرفهم هالثنتين للجذب مافي احسن منهم

    حور بدلع: قول ماتحبنا

    قلت مؤيدة: صح لسانج

    حور: صح بدني

    رأيتها بطرف عيناي:مالت يالمغرورة

    حور بدلع: من حقي .. صح يمماااااااااااه

    ابي: لا

    امي: ايه

    حور بعصبيه: انته شفيك علي اليوم؟ يبه شصاير فيك هاي اكيد دلول شيشتك علي دفعت بيدها دلال ..حور دفشششششششه جداً معاكسه لملامحها الرقيقه

    لم اعر حديثهم اهتماماً.. بلعت ريقي بصعوبه وانا احس بان الماء نشف فيه احسست برغبه فالبكاء .. لا اعلم فأنا اشعر بأنهم يفضلون دلال وحور اكثر مني .. حسنا مالذي بيدي ان افعله؟ الجمال وهبهم الله به امعقول ابي وامي هكذا شكليين؟ يحبون الاشكال ولا يرون الجوهر؟ .. حسنا انا اعلم بانهم يحبونني ولكن ليست بغلاوتهم لـِم؟ مسحت الدمعه التي تعلقت باطراف رموشي .. ورأيت منزل جدتي نهضت من على المقعد .. بعدما فتحت الباب .. وخرجت منه .. جدتي هي الوحيدة التي تحببني جداً ..

    ^^^^^^^

    "دلال"

    جلست على الاريكة المريحة .. وانا ارى غلا تحادث جدتي عما حدث لها بـ رحلتها .. ابتسمت من يرى غلا يظنها طفله بحكاويها التي لا تكتمل ومغامراتها التي لا تعد .. ومن برائتها .. في بعض الاحيان اشعر بان حور تكبر غلا .. هههه رأيت حور التي جلست تتابع التلفاز بشغف وهي تتضارب مع الاطفال الصغار

    حور: حموووود ايييييبه بكسر راسك

    عبود: ئمود ئمود لاتئتيها

    حمود كان يراها ببراءة وهو يمسك بـ جهاز التحكم (كنترول التليفزيون)

    مها:حمووووووود عطني الالكتروني اجوف!

    نظر الى عبود برعب .. اتم عبود مغايضاً:حمود عطني الالكتروني بسرعه بسرعه بياخذونه

    حور:عبودووووه يالزفت انجب .. وين ميوس خل تكسر لك راسك


    اخذت حور جهاز التحكم بـ قوة .. وبدأ حمودي بالبكاء .. نظرت الى حور غاضبه: حوروة ماتعرفين تاخذينه بالعدل جوفي صيحتي الياهل

    حور بلا مبالاة: بيصيح بيصيح وبيسكت اخرتها

    رأيتها بصدمة: صج ماعندج قلب ..

    حملته بعيدا عن حور لانه بدأ يصرخ بقوة ..

    مها: اوهوووو فتح ونانه .. يا سااااااارة .. ساااااااارة تعالي خذي ولدج ذبحنــــا من الطحنه والحنه عور راسي (صرخت باعلى مالديها من قوة) باااااس جاااااااااب صدااااااااااااااااااعت (بس جب صدعت)
    قالتها وهي تمدد باخر الكلمات بسبب بكاء حمودي العالي ..
    اتت غلا وهي تحمل اذاعه جدتي ومتوجهه الى غرفه جدتي ولكنها توقفت عندما رأت حمودي يبكي بقوة

    غلا:شــ فيه؟

    رأيت حور ومها بغضب: جوفي هذيل الكبار العقـّـال شـ سوو بالولد!

    غلا بحنان كبير: حبيبي حمودي شفيك؟

    حمود بدأ يبكي ويولول وهي يشير الى حور باصابعه الصغيرة :واااااااااهئ اهئ

    حملته وهممت بالخروج: بوديه برع يمكن يسكت ..

    رأتني غلا وابتسمت: اوكي .. بودي راديو يدتي للدار ويايتج ابغيج بـــ شي

    ابتسمت اليها: شنو؟

    غلا: امممم بقولج بعد شوي

    خرجت وانا احمل حمودي بين ذراعي وهو بدورة بدأ يخف من نوبة بكائه .. مسحت عيناه ورأني ببراءة .. ومن ثم اشار الى احدى الالعاب التي توجد بالـ حديقه..توجهت الى الحديقه ووضعته على العشب الاخضر الذي ابتل بقطرات الماء مما زادته جمالاً .. سمعت هاتفي الخلوي يصدح بالرنين .. واجبت متبسمة:هـــلا والله حيــاتي ..

    ...:هلا حبيبتي .. شخبارج ..

    ابتسمت:بخير وانتــ...

    قاطعتني:بخير بخير .. اقول اقول دلول ..

    رأيت حمودي وهو يصرخ بـ فرح .. ابتسمت وانا اشعر بالسعادة: خير؟

    قالت بغنج:الخير بويهج .. احم احم شصار على الـ بروجكت؟

    وقفت بصدمة حينها ادركت بـ انني لم افعل شيئاً بشأن هذا الموضوع .. لم اعلم مالذي سـ افعله؟ :ها .. تصدقين اني نسيت الموضوع ؟ .. ياويلي .. ياويلي ..نوفووه ماعرف شـ سوي؟
    ؟!

    نوف: اوففف لا تقولين انتي بعد ماسويتي شي؟!

    بيأس:هاي ايل صار .. ماعرف شبنسوي الحين؟!

    نوف: خلاص خلاص مب هم يبون تقييمنا على أي شي؟!

    رأيت انعكاس صورتي على الزجاج ونظرت بكل حزن الى عيني العسليتين:ايه

    نوف: خلاص عيل بتنحل ان شاء الله

    اخبرتها بقهر:شلون بتنحل؟ واحنا ماباقي على تسليم التقييم الا شهر ونص؟!

    نوف: مادري بس لازم نسوي شي كبير عشان نحصل على تقييم .. ولا تنسين لازم يكون تقييم ممتاز ترا هاي اخر سنة لنا ولازم نشد الحيل بالـشي ايل بنسويه مانبي نتخرج من الجامعه بمعدل مقبول!

    انا: والحل؟ شبنسوي الحين؟!

    نوف: مادري بفكر .. بروح اسأل اخوي يطلع لنا حل

    اتممت بخجل:نوفوة يالفشله انتي .. بيساعدج لانج اخته انا شيخصني؟!

    نوف:ماعليج رشود مابيقصر

    رفضت فكرتها: اوفف لالالالا .. بس لو ان عندي اخو؟! .. ليش امي مايابت لي اخو؟ ليش ليش ليش؟

    نوف: دلوووول وثول سمعي الحجي خلي رشود يتولى امرنا ..

    قاطعتها: امممم انا بقول لولد عمي واكيد مابيقصر ..

    نوف: لا والله؟ يعني انتي يساعدونج واني نو؟

    ابتسمت : يالغبيه اكيد بقوله يسوي لنا شي بيني وبينج يالذكاء

    نوف بـ اعتراض: لاوالله جفتي شلون انج انانيه يعني رشود اخوي لا .. وولد عمج عادي؟يعني شالفرق بالله؟ عشانه ولد خالتج وذاك ولد عمج؟!!!

    احسست بحنق: نوفوه سمعي الحجي

    نوف بغضب: دلول تبطين الجبد بصراحة .. يالله باي بروح اجوف رشود احسن

    ابتسمت واتممت لاغضبها: احسن

    نوف وهي تغلي من الغضب: مالت عليج بااااي

    قهقهت بشدة: ههههههههههههه باي

    ماان اقفلت الهاتف حتى رأيت حمد يخرج من سيارته الجديدة وهو قادم الي وقال: هلا والله بـ بنت الـخالــــه (حمد يصير ولد خالتي وولد عمي بنفس الوقت)

    ابتسمت بخجل: هلا فيك .. شخبارك؟

    حمد بابتسامة رائعه: زين اسلم عليج .. شتسوين بروحج برع؟

    رأيت حمودي الصغير وهو يتأرحج بالالعاب: اجوف حمود .. وقبل شوي صكرت من رفيجتي

    حمد: اها ..

    اخبرته بتردد: حمد؟

    حمد وهو يراني: هلا ..

    انزلت انظاري: اممم ابيك اتساعدني ..

    حمد:فـ شنو؟

    لم اعلم كيف لي ان ابدأ بسرد مايتطلب منا عمله لانني فالحقيقه لا اعلم مالذي يريدونه بالضبط .. مايريدونه مجرد تقييم ولكن اين لي هو؟: اممم بصراحة ماعرف شـ قول

    حمد بقلق: خير؟ شصاير؟ يدتي فيها شي؟ امج ابوج؟ خواتج؟ ؟؟ محتاجين شي؟

    رأيته ببتسامة: لالالا .. فهمتني غلط ... اقصد .. اممم الجامعه طلبت منا بروجكت لـ...... وبدأت اسرد له ماتطلبه الجامعه وكيف لي ان احصل على تقييم ممتاز ..


    ^^^^^^^^^^^

    رأيت امي وابي .. كانا منسجمين بالحديث عن سفرنا في هذه الاجازة التي ستكون بعد 3 اشهر فقط وسأنتهي من مرحله المدرسه ..

    ياااااااه كم كانت مرحله قاسيه علي .. كانت مؤلمة الى حد القتل .. امي لم توافق ابي لدخوالي الى مدرسة للمعاقين "ذوي الاحتياجات الخاصه" على حسب قولها (بنتي مافيها شي بس يعين عشان ماقرت تمشي؟ .. بدخلها مدرسة حكوميه وغصب بيقبلون ) فعلاً قبلوني المدرسة الحكوميه .. ولم يرفضوني .. وهذا الذي اقلقني ولكن افرحني بنفس ذلك الوقت .. تذكرت عندما دخلت الى الصف بمساعدة كريمة .. خرجت كريمة من الفصل .. كانت الدموع متجمده في عيناي لتفصل بينهما طبقه تجمد تلك الدموع عن الاطفال الصغار .. وكنت في وسط دهشتهم .. وكلامهم الحنون القاسي على قلبي

    تذكرت قول بعضهم "امبيه حرام مثكينه .. " (اوبيه ماتقدر تمثي) .. "ليث اهيا ع الكرثي؟" .. والكثير والكثير
    حينها انفجرت عيناي بامطار الدموع تعلن انجراف سيلان على خداي .. تذكرت حينها كنت احرك عجله الكرسي البائس الى الباب .. وبدأت في رسم بحر دموعي على المريله التي كنت ارتديها كباقي الطالبات .. لم استطع التأقلم معهن .. كانن حنونات على صغر سنهن .. وكانن كلماتهن قاسيات اقسى من ضربات الحجر في الزجاج .. حتى احسست بقلبي المفتفت كحبات الزجاج المرميه على الارض اثر ضربات الحجارة .. تذكرت حينها وقت الاستراحة وتهامس الفتيات ..

    فتاة(1) : نقولها تلعب ويانا؟

    فتاة (2) : لالالا ماتقدر هي على الكرثي واحنا نبي نلكض

    فتاة (3) " مثكينه محد وياها

    فتاة (1) : نروح لها؟

    فتاة(3) : ايه خل نلوح حلام بلوحها

    فتاة(2) : الالالا بتخلص الفرصه ومانقدر نركض بعدين بنيي لها

    وانطلقن من امام عيناي يلعبن في الساحه تارة .. وتارة يتسابقن .. احسست حينها بانني ناقصه .. غير مكتمله .. لانني لم اشعر بما يشعرن به .. لانني لم امارس مايمارسنه بشكل اعتيادي .. كنت اتسائل دائماً .. لـِم انا الوحية في عائلتي هكذا؟ ..وددت معرفه السبب ولكن امي لم تخبرني يومها عن السبب .. والى الان لا اعلم لم انا هكذا؟.. وتذكرت المرحله الاعداديه التي كانت قاسيه جدا جداً علي .. فكن البنات يستهزئن بي .. وبقدراتي .. وبكل شيء بي .. لذلك اعتزلت الجميع .. الجميع .. الجميع .. حتى امي وابي .. احسست وكأنني ثقل كبير على صدريهما .. وظللت حبيسه الدار لمدة 3 اعوام ظناً مني بأنني ساريح قلبيهما .. ولم اعلم انني .. ازدت الجراح وسقيت الملح على الجروح التي لم تلتأم في قلب امي ..ابتسمت عندما رأيتهما ينظران الي .. : ها وين قررتو الحين؟

    امي: شرايكم بلندن والله انها احلا من الحلا نفسه!

    ابي: لالالالا شبعنا شبعنا من لندن .. خل نروح اليابان ..

    فتحت عيناي بوسعها: نروح هناك شنسوي؟

    امي: صاجة نروح شنسوي؟

    ابتسمت وانا ارى امس تقف بصفي ضد ابي: اممم شرايكم بـ المانيا (قلتها ببطئ وانا استرجع الاحداث التي جرت بالمانيا الينا .. )

    ابي: اممممم بفكر .. بفكر ..

    امسكت بعجلات كرسيي : طيب انا بروح فوق اذاكر ..

    امي: يايمة يايمة .. ريحي نفسج .. ماتسوى عليج هالمذاكرة ليل ونهار

    ابتسمت بألم .. لكي انسى مالذي انا به .. : معليه يمه هاي اخر سنه ..

    حركت عجلات الكرسي .. وحركتهما بيدي .. وانا اسمع ابي يقترح بان يشتري لي كرسي مطور .. هه .. ابتسمت ابتسامة اليمة مكسورة .. وتوجهت الى المصعد .. وضغطت الزر الاخضر .. وانار باخضرار .. دخلت المصعد بعد حرب مع الطرف .. وضغطت الى الطابق الاعلى .. وتوجهت الى غرفتي ..

    فتحت الباب .. ورأيت زوبعه اقلامي المنتثرة على مكتبي .. كنت هائجة قبل ان اخرج الى امي وابي .. ورأيت بعض الاكسسوارات البنفسجيه مرميه بشكل جزع على الارض .. حركت الكرسيي الى مكتبي ولملمت شتات اقلامي .. وامسكت بقلم وبدأت احركة على ورقه بيضاء ساكنه .. لم اشعر مالذي اقوم به .. ولكنني عندما انتهيت من خربشاتي رأيت الفتاة التي رسمها قلمي بطرفه .. كان وجهها منصوفا .. النصف الاول يحمل ملامح جميله متألمة ودمعه متعلقه في عيني تلك الفتاة .. ودمعه اخرى تحفر مجرى لسيل الدموع ..والنصف الاخر مغطى بشعر الفتاة المتموج .. ابتسمت بحزن .. جميع رسوماتي تحمل هذه الدمعات .. جميع فتياتي اللاتي ارسمهن يحملن ذات البريق في هذه العيون .. لا اعلم سر ذلك البريق الذي يرتسم تلقائياً من يداي .. لا اعلم ..


    ^^^^^^^^^^^^
    بعدما احسست وكأنني على جنحان طائر في السماء .. يحلق ويحلق .. ليصل الى هدفه .. وبعد ان وصل الى هدفه استقر بطمأنينه .. هكذا كان شعوري .. بعدما نزلنا من الطائرة..تلاطم الهواء الذي دغدغ اطرافنا بنشوة .. وارفع خصلات شعري القصيرة عن وجهي .. وجعلها تتراقص معه بخفه .. ابتسمت .. وانصرفنا الى المطار ورأينا زوج اختي (سارة) باستقبالنا .. وتوجهنا اليه بعدما ختم على جواز سفرنا بقدومنا من امريكا .. بعد رحله الدراسه المتعبه .. والشاقه نوعاً ما .. خرجنا من بهو المطار الضخم الذي اصبح اكثر وسعةً من قبل ..
    تلاطم الهواء الحـار الرطب خدي وغزاهم بكل قوة .. استنشقت الهواء بعشق .. ورددت بنفسي قائلاً "يامحلا هوا البلاد " ..ابتسمت حيث انني اشتقت الى وطني .. والى هذا الهواء العليل .. على الرغم من حرورته ورطوبته .. الا انني اشتقت اليه ..توجهنا الى سيارة "احمد" وجلسنا.. جلس ناصر في المقعد الاول .. وانا جلست خلفهم .. نظرت الى ناصر الذي بدأ بعادته التي لايمكن بأن يتركها يوما ما

    ناصر وهو يقوم بتقليد اللهجة السعوديه: وش اقول ياخيي هذي هي الدنيا ..انا مـــرة تعبـــان وابغا احط راســـي وانــــام وماابغـــا أي صوت

    بومحمد"احمد": انته للحين ياناصر ماتغيرت؟ هذي هي عندك كل المواقف كله تمثل لنا؟ اظاهر امي وهي حامل فيك كانت تتابع وايد مسلسلات ..انته وميوس .. انته سافرت وهي اشتغلت بدورها كل يوم تسويلنا مهرجان ثقافي كل يوم تتحجا لنا بلغه! غير تمثيلياتها الي طبعا مثل ويهك

    ناصر :انته بتئول ايه؟ موسي بتئلدني انا؟(اكمل بوعيد) طيب ياموسي شوغلك عليـّــا انا..(تحدث باللهجة القطريه) شقصدك يعني مثل ويهك؟

    بو محمد وهو ينظر الي: جوف جوف ولد عمك مليون مرة قلب لنا هـ اللسان شلون تحملته 7 سنين انا مادري؟ صراحة اعجاز!

    رأيت ناصر الذي رأى اخيه بقرف:لالالا ترى بديت تتعدى حدودك .. مش كل مرا بتسلم الجرا

    اكملنا حديثتنا بالهرج والمرج .. اخبرت زوج شقيقتي (بومحمد) ان يأخذني الى منزلنا اريد ان القي التحيه على امي .. واستحم ومن ثم سـ اذهب الى منزل جدتي .. بعدها بلحظات .. كنت واقفاً في بهو المنزل رأيت المنزل هادئ .. لااحد .. توجهت الى المطبخ حيث انني داما ارى امي فيه .. رأيت جميع زويا المنزل لطالما اشتقت اليه .. لم ارى هذا المنزل منذ سنة ..خطوت الى المطبخ ورأيت فتاة تتعبث في الارففه وهي لاتكاد تلامسهم ..كانت قصيرة ..ولكن ليس بقصر مها.. ولكن لافتاة بالمنزل الا مها .. بالتأكي هذه هي مها .. بالاظافه الى رشاقه جسمها .. ولكن لابد وانها نحفت كثيراٌ .. فهي اخبرتني بانها نحفت قليلا ولكن لابد بانها تبالغ .. اصبحت نحيفه جداً جداً ..حينها تيقنت بانها مها ..كانت ترتدي بانطلون باللون الزيتي يتعدى الركبه بقليل وقميص باللون الليموني يمتزج بروعه بالللون الزيتوني الذي لم يكن عاريا وانما يد تمتد طول كمة الى نهايه الكف واليد الاخرى يمتد بها سلاسل باللون الزيتي ليغطي بها ذراعها الايسر بجمال .. ابتسمت على اختيارها الانيق للالوان واتسعت ابتسامي وانا اضمها الي وهمست اليها:اشتقت لج حبيبتي ..

    شعرت برجفتها واستنشقت عبير عطرها وادارت وجهها الي

    لـ.....

    لـ.... اصدم .. بانها ليست .. مــ ــهــ ــ ــ ــا
    avatar
    ∞ﺃﺗﻨﻓﺴﺱ ﻏﺮﯡﯞﺭﻱ∞
    Admin

    المساهمات : 154
    تاريخ التسجيل : 20/10/2009
    العمر : 106
    الموقع : حبة خال للقمر

    رد: لك يالغلا في قلبي غلا مامن منافس غيرك في غلاك ... الكاتبه ::: دانة الدوحه

    مُساهمة  ∞ﺃﺗﻨﻓﺴﺱ ﻏﺮﯡﯞﺭﻱ∞ في الخميس أكتوبر 22, 2009 10:51 am

    ياااااااااااااااطوله بس شكله حلوووووووووووووه خخخخ
    avatar
    دلع بنات

    المساهمات : 29
    تاريخ التسجيل : 20/10/2009

    رد: لك يالغلا في قلبي غلا مامن منافس غيرك في غلاك ... الكاتبه ::: دانة الدوحه

    مُساهمة  دلع بنات في الجمعة أكتوبر 23, 2009 5:27 am

    تسلم ايدين كاتب هروايه صرحتن روايه روعه معني ماقريتهاء كاله بس احس اني روعه
    avatar
    ๖ۣۜﺑڛڪٲٺۑะ ﻟڪڈ ٱ๏̮ะ

    المساهمات : 143
    تاريخ التسجيل : 22/10/2009

    رد: لك يالغلا في قلبي غلا مامن منافس غيرك في غلاك ... الكاتبه ::: دانة الدوحه

    مُساهمة  ๖ۣۜﺑڛڪٲٺۑะ ﻟڪڈ ٱ๏̮ะ في الجمعة أكتوبر 23, 2009 7:16 am

    جناآاآاآاآانـ لاقصى الوصوف

    روايه ماتوصف صراحه خياليهـ

    لاتحرمينا جديدك ياغلا

    ودي ووردي


    عدل سابقا من قبل ๖ۣۜﺑڛڪٲٺۑะ ﻟڪڈ ٱ๏̮ะ في الخميس أكتوبر 29, 2009 4:58 am عدل 1 مرات
    avatar
    طبعي تسذا

    المساهمات : 36
    تاريخ التسجيل : 21/10/2009
    الموقع : بيتنااا

    رد: لك يالغلا في قلبي غلا مامن منافس غيرك في غلاك ... الكاتبه ::: دانة الدوحه

    مُساهمة  طبعي تسذا في الجمعة أكتوبر 23, 2009 10:42 am

    منوورين
    avatar
    الغلآ كله ..

    المساهمات : 11
    تاريخ التسجيل : 23/10/2009

    رد: لك يالغلا في قلبي غلا مامن منافس غيرك في غلاك ... الكاتبه ::: دانة الدوحه

    مُساهمة  الغلآ كله .. في الأربعاء أكتوبر 28, 2009 11:18 am

    مشكوووورهـ
    صرآآحه خطييييييييره تسلمييينياارب ع هيك موضوع..

    تقبلي مروري..

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة يوليو 20, 2018 9:51 pm